يتابع المكتب الإقليمي للنقابة الوطنية للتعليم العضو في الفيدرالية الديموقراطية للشغل بمراكش -بقلق شديد- تطورات الوضع بالمصالح المالية والمادية بثانوية ابن تيمية للأقسام التحضيرية بمراكش بعد قيام لجن تفتيش جهوية بزيارات للمؤسسة، والوقوف على عدة تجاوزات وخروقات، وما نتج عن ذلك من اتخاذ قرار إعفاء بعض المسؤولين ، واستدعاء الأخت ليلى سعود – ودون استشارتها – لتسليمها تكليفا بمهمة الخازن، إضافة إلى مهامها الأخرى داخل المؤسسة.

والمكتب الإقليمي إذ يذكر بموقفه الثابت من كون المال العام خطا أحمر، وإذ يحيي المجهودات الجبارة التي بذلتها الأخت ليلى سعود منذ تكليفها بتاريخ  8 يناير 2021، في سبيل تدبير أحسن للقسم الداخلي بالمؤسسة والعمل على ضمان استفادة مهندسي وأطر المستقبل من حقهم الكامل في التغذية، وإذ يحيي صمودها طيلة هذه الفترة في مواجهة كل العراقيل التي توضع أمامها من طرف اللوبي المستفيد من الوضعية قبل تكليفها، فإنه يستنكر بشدة إقدام المديرية الإقليمية على الاتصال بها من أجل دفعها لطلب إنهاء التكليف  عوض تحمل مسؤوليتها في اتخاذ التدابير اللازمة، ويؤكد بأن الوضع المتردي الذي وصله التدبير المالي والمادي بهذه الثانوية، ما هو إلا الأكمة التي تخفي ما يعتري التدبير المالي والمادي داخل المديرية برمته من اختلالات وانزلاقات.

والمكتب الإقليمي وهو يعبر عن تضامنه المطلق مع الأخت ليلى سعود يطالب الأكاديمية بفتح تحقيق حقيقي حول هذا الموضوع.

أخبار ذات صلة

المغرب والمكسيك عازمان على تثمين “التكامل القوي”

ميزة مهمة في آيفون 13.. بطارية طويلة العمر

ضربة قوية لكابرانات الجزائر.. المغرب يحتل المرتبة الأولى مغاربياً فى مؤشر الديمقراطية العالمي

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

@