كشفت المنظمة المغربية لحقوق الإنسان ومحاربة الفساد بناء على ما وصفته بالمصادر مطلعة، أن الإنفصالية سلطانة خيا غادرت المغرب في إتجاه الديار الإسبانية قصد إجراء عملية إجهاض سرية، بهدف التخلص من جنين ناتج عن علاقة غير شرعية، خوفا من إكتشاف فضيحتها، نظرا لكونها غير متزوجة.

والجدير بالذكر حسب بلاغ المنظمة الحقوقية أن قضية الإنفصالية المتعلقة بمحاولة تخلصها من جنينها، تكشف للرأي العام الوطني و الدولي واقع داعمي الطرح الإنفصالي، من خلال الإنحلال الأخلاقي، و الإزدواجية في توظيف المبادئ الإنسانية للدفاع عن حقوق الإنسان كحال “الإنفصالية خيا” بعدما تبثت توجهها المشبوه إلى خارج التراب الوطني نحو إسبانيا لإرتكاب أفظع الجرائم الإنسانية المتمثلة في حرمان جنين بريء من حقه في الحياة، مع محاولة إقحام السلطات الإسبانية في الموضوع.

وللإشارة، فتلك هي الأساليب المعتمدة للإنفصالية المدعوة خيا لخرق المواثيق الحقوقية الدولية بطرق ملتوية ،تهدف إلى المساس بأسمى الحقوق الكونية المتمثلة في الحق في الحياة.

أخبار ذات صلة

العالم ينفق بشكل متزايد على السلاح النووي وفق تقرير دولي

لعلاج إدمان التدخين.. الحل يبدأ من الدماغ

هلال أمام أعضاء لجنة الـ24: الجزائر تختطف وتعذب المحتجزين المفترض حمايتهم

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

@