مصطفى أشيبان محامي “الخيط الأبيض” في قلب زوبعة بسبب شكاية مثيرة

مصطفى أشيبان محامي “الخيط الأبيض” في قلب زوبعة بسبب شكاية مثيرة

توجه مواطن مغربي يدعى أحمد طارق، بشكاية إلى الوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف، في مواجهة الدكتور في الحقوق ومحامي برنامج “الخيط الأبيض”، مصطفى أشيبان للمطالبة بفتح تحقيق معه في شأن عدد من الوقائع.
وورد ضمن شكاية طارق، التي توصل “المغربي اليوم”، بنسخة منها، “بصفتي أحد أبناء المرحوم حسن طارق، وأحد ورثته بعد وفاته لقد اكتشفت بأن المشتكى به الأستاذ مصطفى أشيبان يملك عقد بيع عقاري يتعلق بالشقة موضوع الرسم العقاري عدد: 949/73 الكائنة بـ151 شارع لحسن ويدار الطابق السادس الدار البيضاء”.
وجاء ضمن الشكاية “وحيث أن عقد البيع ينص على أن ثمن البيع هو 1.500.000.00 درهم وأن الموثق أشار بأن مبلغ 700.000.00 درهم قد سدد للبائع مباشرة بدون معاينته، في حين أن المبلغ الباقي وهو 800.000.00 درهم قد سدد عن طريق الموثق وحيث أن الأداء على هذه الطريقة يثير الشكوك، وأن البائع لم يتوصل بأي شيء”.
وأضاف المشتكي ضمن شكايته، “ذلك أن المرحوم حسن طارق كان مريضا مرضا عضالا قد لازمه إلى حين وفاته، وأنه بالتالي غير مؤهل قانونيا ولا شرعيا لإبرام أي عقد وخصوصا إذا تعلق الأمر بتفويت عقار حيث أن المشتكى به الأستاذ مصطفى أشيبان قد أثر على والدي واستغل وضعيته الصحية للوصول إلى هذه الغاية بالاحتيال والتدليس، وحيث بالفعل، فإنه قد نظم حملة مضايقات ضدي واخترق العائلة كلها، ودفع والدي إلى إمضاء عقود هبة لصالح زوجتي وإخواني للتغطية على سلوكه”.
واستطرد أحمد طارق قائلا، “وحيث أنه مع علمه بأنني أحد أبناء المرحوم حسن طارق فإنه استعمل بتواطؤ مع إخواني جميع الوسائل الدنيئة للقول بأن لا علاقة لي بوالدي المرحوم حسن طارق من ذلك، أنني عندما كنت أتهيئ لإنجاز إراثة والدي التي تتوقف على دفتر الحالة المدنية وهو حق مشروع لا ينازع فيه أحد، وتقدمت بطلب إلى النيابة العامة للتدخل من أجل إرغام أرملة والدي السيدة موساوي تيعيزة وتم استدعائها من طرف النيابة العامة لإحضار دفتر الحالة المدنية تصدى لهذا الطلب واختلق عذرا كون المعنية بالأمر تستقر بمسقط رأسها بخلاف الواقع، مع العلم بأن الاستدعاء وجه لها، وليس له أي حق للنيابة عنها في هذا الشأن”.

وجاء ضمن شكاية أحمد طارق في مواجهة مصطفى أشيبان، “أن المشتكى به مصطفى أشيبان قد ضرب عرض الحائط بحيث كذب جميع العلاقات العائلية وأنكر علاقتي لوالدي المرحوم حسن طارق أثناء جوابه في جميع الملفات الرائجة أمام المحكمة المدنية الابتدائية بالدار البيضاء وحيث عن عباراته الواردة في جوابه تعتبر قذفا في حقي ومساسا خطيرا بسمعة العائلة كلها وإذا كنت لا أعترض على نيابته عن إخواني أمام القضاء فإن ذلك لا يعطيه الحق في التجاهل كوني إبن المرحوم حسن طارق ولا يحق له أن يتبنى أي موقف أو عبارة من شأنها المساس بأصلي وعائلتي”.
واختتم المشتكي شكايته بالقول، “وحيث أن التدخلات والعبارات التي صدرت عن المشتكى به تستوجب الوقوف عندها ومسائلته عن الهدف منها وأن تصرف المشتكى به قد أضر بي ماديا ومعنويا لذا ألتمس منكم الأمر بفتح تحقيق مع المشتكى به في النازلة واتخاذ الإجراء اللازم بشأنها”.
وحاول “المغربي اليوم”، الاتصال بالمحامي مصطفى أشيبان، اليوم الاثنين، عدة مرات لأخذ وجهة نظره في الموضوع لكن من كانت ترد على هاتفه الشخصي ظلت تؤكد في كل مرة انه غير موجود لأسباب مختلفة.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *