8 يونيو 2024

مراكز صحية بدون أطباء بإقليم الخميسات

مراكز صحية بدون أطباء بإقليم الخميسات

يعاني، سكان جماعة مجمع الطلبة (إقليم الخميسات)، على غرار ساكنة المناطق المجاورة لها، صعوبات بسبب غياب الطبيب الرئيسي عن المركز الصحي القروي “مجمع الطلبة ”، وذلك على الرغم من أن هذا المرفق الصحي تم تأهيله مؤخراً من طرف وزارة الصحة والحماية الإجتماعية.

واحتج، يومه الإثنين الثالث من يونيو الجاري، عدد من المواطنين بسبب غياب الطبيب الرئيسي بالمركز الصحي مجمع الطلبة، وطالبو من الوزارة الوصية بالتدخل العاجل لتعزيز الموارد البشرية بهذا المرفق الصحي، وتعيين طبيب لتحسين العرض العلاجي، وتجويد الخدمات الصحية لفائدة الساكنة.

وعلِمت، جريدة “المغربي اليوم” أن رئيس جماعة مجمع الطلبة كريم فؤاد قام بمراسلة الجهات المسؤولة في أكثر من مرة حول الغياب الدائم للطبيب عن المركز الصحي، لكن مراسلاته لم تلقى آذان صاغية، مما انعكس سلباً على الخدمات الصحية لساكنة الدواوير سالفة الذكر والتي تتسم بالهشاشة والفقر، وهو ما يجعلها غير قادرة بتاتا على تحمل أي تكاليف مادية أخرى تنضاف إلى مصاريف تلقي العلاج والتتبع والمراقبة للنساء الحوامل في مراكز أخرى بعيدة.

هذا وسبق، أن وجهت الساكنة نداءات استغاثة في أكثر من مرة تطالب فيها بتعيين طبيب بالمركز المذكور، رأفة بعدد من المواطنين، ومنهم المسنون والأطفال، الذين يضطرون لقطع مسافات طويلة نحو مركز صحي بعيد عن دواويرهم، كلما اشتد بهم المرض من أجل الحصول على العلاج.

جدير بالذكر، أن مجموعة من المراكز الصحية بالعالم القروي بإقليم الخميسات والتي تم إعادة تأهيلها مؤخراً تعاني من غياب الأطباء، وضعف الموارد البشرية، وانعدام الأدوية واللقاحات، هو ما يسائل وزارة الصحة والحماية الإجتماعية عن الدور الذي تلعبه هذه المؤسسات الصحية بدون موارد بشرية.