دعت الأمم المتحدة إثيوبيا والسودان ومصر إلى تجديد التزامها بالمحادثات في قضية سد النهضة وحثت مع واشنطن الدول الثلاث على تجنب أي عمل أحادي. والقاهرة تطالب مجلس الأمن بالاضطلاع بمسؤولياته.

قال ستيفان دوجاريك المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة للصحفيين ليوم الثلاثاء (السادس من يوليوز 2021) في نيويورك إن الأمين العام للأمم أنطونيو غوتيريشيؤيد دور الاتحاد الأفريقي في الوساطة بين الدول الثلاث. وقال دوجاريك « المهم أيضا هو عدم القيام بأي عمل أحادي يمكن أن يقوض البحث عن حلول. لذا من المهم أن يجدد الناس التزامهم بالحوار بنية حسنة في عملية (تفاوض) حقيقية ». وأضاف دوجاريك « الحلول لهذه القضية تحتاج إلى الاسترشاد بأمثلة ونماذج… بحلول توصل إليها آخرون يتقاسمون ممرات مائية وأنهارا، وهذا يستند إلى مبدأ الاستخدام المنصف والمعقول والالتزام بعدم التسبب في ضرر ذي شأن ».

ومن المرجح أن يناقش مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة هذا الأسبوع قضية سد النهضة الذي تشيده إثيوبيا بعد أن طلبت مصر والسودان من المجلس بحث القضية.

من جانبه حذر المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية نيد برايس من أن ملء إثيوبيا لخزان سد النهضة سيزيد التوتر على الأرجح، وحث جميع الأطراف على الإحجام عن التحركات الأحادية إزاء السد.

ومن جانبها، أكدت مصر اليوم الثلاثاء على ضرورة اضطلاع مجلس الأمن الدولي بمسؤولياته بشأن قضية سد النهضة. جاء ذلك خلال لقاء وزير الخارجية المصري سامح شكري في نيويورك مع المندوبين الدائمين لروسيا والصين لدى الأمم المتحدة في إطار التحضيرات المُكثفة لعقد جلسة مجلس الأمن المُقررة حول قضية سد النهضة، بعد غد الخميس، بحسب بيان للمتحدث باسم وزارة الخارجية المصرية السفير أحمد حافظ.

وصرح السفير حافظ، أن الوزير شكري شرح للمندوبيّن الدائمين لروسيا والصين الأبعاد المختلفة للموقف المصري من قضية سد النهضة، والمتمثل في ضرورة التوصل لاتفاق عادل ومتوازن وملزم قانوناً حول ملء وتشغيل السد يُراعي مصالح الدول الثلاث ولا يفتئت على الحقوق المائية لدولتي المصب.

وأضاف المتحدث الرسمي أن الوزير شكري شدَّد في هذا الإطار على ضرورة اضطلاع مجلس الأمن بمسئولياته للدفع قُدمًا نحو التوصل إلى الاتفاق المنشود، منوهاً بمواصلة إثيوبيا سياسة التعنت ومحاولة فرض الأمر الواقع المخالفة للقوانين والأعراف الدولية ذات الصلة ولاتفاق إعلان المبادئ الموقع بين الدول الثلاث عام 2015.

يشار إلى أن إثيوبيا بدأت المرحلة الثانية من ملء بحيرة سد النهضة المثير للجدل على النيل الأزرق، وفق ما تبلغت القاهرة من أديس أبابا. وأبلغت إثيوبيا رسمياً القاهرة والخرطوم بدء المرحلة الثانية من ملء خزان السد الذي يستوعب 74 مليار متر مكعب من المياه.

أخبار ذات صلة

ليس ككل الملوك… 22 سنة من حكم الملك محمد السادس في 3 دقائق

كوفيد-19… البرتغال ترفع قيد الكمامة اعتبارا من شتنبر القادم

ألعاب القوى… تعرف على الأسماء المغربية المتأهلة للنهائي في أولمبياد طوكيو

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

@