يعيش قسم المستعجلات التابع لمستشفى ابن رشد وضعية كارثية، تعمق محنة البيضاويين في زمن الجائحة، وأفادت مصادر مطلعة أن مرضى انتظروا دورهم منذ العاشرة ليلا إلى غايته صباح اليوم الموالي، دون أن يستفيدوا من الفحوصات الأولية، في حين غير بعضهم وجهتهم إلى مصحات خاصة، رغم إصابتهم بنزيف دموي يقتضي تدخلا عاجلا.

وأكدت ذات المصادر، أن العبث بمستعجلات أكبر مستشفى جامعي بالبيضاء وصل إلى حد كراء سرير لمرضى للنوم فوقه مقابل مائة درهم، وكرسي متحرك مقابل 50 درهما، نظرا للساعات الطويلة من الانتظار التي يقضيها المرضى ببهو المستعجلات، أمام قلة الموارد البشرية الطبية ووجود أطباء متدربين لا يمكنهم اتخاذ القرار إلا بعد الاستشارة الهاتفية مع أساتذتهم، حس ما ورد في يومية “المساء”.

أخبار ذات صلة

2020 العام الأكثر حرارة في المغرب

توقعات أحوال الطقس لليوم الجمعة

وفاة والدة الزميل إسماعيل رمزي المصور الصحفي بمراكش

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

@