أصدر المجلس الوطني للتنسيقية الوطنية للأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد بيانا شديد اللهجة يدين فيه ما يتعرض له مناضليه من متابعات وضغوط وذلك لتصفية الحسابات مع التنسيقية الوطنية، كان آخرها الاستدعاء الذي توصلت به المنسقة الإقليمية للديريوش الأستاذة “سهام المقريني”.

وطالبت  التنسيقية الوطنية في البيان الذي توصل “المغربي اليوم” بنسخة منه بإسقاط مخطط التعاقد باعتباره

خطرا استراتيجيا يهدد المدرسة العمومية ويستعبد نساء التعليم ورجاله، بالإضافة إلى إدماج كل الأساتذة والأستاذات في أسلاك الوظيفة العمومية …

كما أدانت التنسيقية  في ذات البيان كل المحاكمات الصورية في حق مناضلي ومناضلات التنسيقية الوطنية بالإضافة إلى كل أشكال المناورات التي تحاك ضد المعركة التي يخوضها أعضاء التنسيقية في طرفاية ، المتمثلة في التعويض عن المسترجعة إسوة بزملائهم النظاميين بأثر رجعي .

ودعت التنسيقية في بيانها  كل مكونات الأسرة التعليمية إلى تجسيد الإضراب الوطني يومي 6 و7 أكتوبر من أجل دق ناقوس الخطر الذي يهدد المدرسة العمومية، والمشاركة المكثفة في كل  الأشكال النضالية الموازية الإقليمية والجهوية.

أخبار ذات صلة

دار بوعزة..حملة واسعة لتطهير الملك العمومي بإشراف القائد ياسين

طلبة ENCG يستعدون لإدخال الفرحة على أطفال نواحي أولاد سعيد

هذا ما قررته إدارة “البولفار” بعد أحداث الشغب

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

@