8 ماي 2024

فقر في الإبداع.. ومحاولات لتقليد النجاحات الدبلوماسية المغربية.. الجزائر تستمر في إضحاك العالم

فقر في الإبداع.. ومحاولات لتقليد النجاحات الدبلوماسية المغربية.. الجزائر تستمر في إضحاك العالم

 

لم يقف الغباء الجزائري عند حدود البلاد المنهوبة بل تعداه لخارج البلاد، ولم يتوقف مسلسل سرقات كل ما هو مغربي جميل سواء على مستوى التراث أو الحضارة والإبداع والفكر… بل ويمتد اليوم حتى لسرقة وقرصنة المبادرات الدبلوماسية والخدمات المقدمة من المغرب لأبنائه وبناته في كل ربوع العالم على مستوى السفارات والقنصليات ومختلف التمثيليات.
ففي آخر واقعة سرقة غريبة تم السطو على مبادرة
القنصلية العامة للمغرب ب”بيلباو” التي قامت بتنظيم القنصليات المتنقلة، كان لهذه القنصلية العامة موعد مع مغاربة ” غاليسيا” و”أستورياس” يومي 26 _ 27 من شهر أبريل الماضي حيث تمكنت من إنجاز عدد كبير من الملفات خارج مقرها الرسمي وسط ترحيب الجميع، وهي المبادرة التي تتم داخل عدد من دول العالم تنفيذا للتعليمات الملكية السامية في هذا الإطار.

والغريب هو أن القنصلية الجزائرية قامت بتنظيم قنصلية مماثلة ولنفس المنطقة وفي نفس التاريخ ولنفس الغرض لمعاكسة نجاح القنصلية المغربية في هذا الاتجاه.
وتجعل مثل هاته التحركات الغبية العالم يستلقي على قفاه ضحكا مما وصل إليه غباء حكام قصر المرادية الذين يعاكسون كل نجاح مغربي.