على إثر التداعيات التنظيمية المؤسفة التي عرفها المهرجان الوطني للمسرح في دورته (22)، المنظم في مدينة تطوان، من لدن وزارة الشباب والثقافة والتواصل، من 22 إلى 29 دجنبر 2022، اجتمعت الفرق المشاركة بالمهرجان وأصدرت بيانا لتنوير الرأي العام الوطني، تحتج فيه على التصرفات اللامسؤولة لمدير مديرية الفنون في قطاع الثقافة.

وأكد البيان الذي توصل “المغربي اليوم” بنسخة منه، أن المهرجان الوطني للمسرح يعد أهم مناسبة للاحتفاء بالمسرح المغربي وصناعه باختلاف مشاربهم، والوقوف على  نتائج  الموسم المسرحي وجودة وتنوع عروضه. وقد جاءت هذه الدورة في ظرف خاص جدا، يرتبط بالأساس بعودة المهرجان بعد توقف دام لسنتين بسبب تداعيات الجائحة، ثم بالمصادقة خلال سنة 2022 على المرسوم رقم 2.22.23 القاضي بتغيير المرسوم رقم 2.16.211 الصادر في 17 شعبان 1437 (24 ماي 2016) والمتعلق بتنظيم الجائزة الوطنية للمسرح، والذي ثمنته عاليا مختلف الفعاليات المهنية واستبشرت به خيرا. غير أنه وعلى غير ما كان منتظرا، مرت هذه  الدورة في ظروف غير لائقة، وحتى قبل أن تنظم لأنها عرفت مجموعة من التأجيلات، لتنظم في أجواء تمت فيها إهانة المسرحيين المغاربة على كل الأصعدة.

وتابع البيان أن أبرز الاختلالات التي عرفتها الدورة الأخيرة للمهرجان تمثلت فيما يلي:

  • الغموض غير المبرر الذي أحاط بتحديد أعضاء اللجنة، حتى أنه لم ترد أسماؤهم في أي منشور رسمي أو إعلامي للوزارة. ليتبين أن معظمهم من الدار البيضاء، ومنهم من لا علاقة له بمهن المسرح وتخصصاته.
  • عدم تحديد مدير مسؤول عن المهرجان، ولا عن افتتاحه واختتامه، لتظل كل الصلاحيات في يد مدير الفنون الذي لم يكن متواجدا في تطوان طيلة مدة المهرجان.
  • غياب التواصل مع الجمهور، حيث نظم المهرجان بلا روح وبلا استراتيجية إعلامية وتواصلية.
  • سوء التنظيم والارتجالية في تدبير البرنامج، حيث لمس المشاركون أن المهرجان أصبح عبئا تنظيميا على المنظمين يحاولون التملص منه بكل الوسائل.
  • تنظيم حفل افتتاح باختيارات لا تليق بأبجديات الاحتفاء بفن المسرح، حيث ساد فيه الهرج والمرج والضحك المبتذل.
  • عدم توفير الحاجيات التقنية والتجهيزات اللازمة للعروض المسرحية المشاركة.
  • غياب وسائل الإعلام والمتابعة الصحفية للمهرجان وفعالياته، والاستهتار بقيمة المواعيد النقدية للمهرجان.
  • غياب العديد من الوجوه المسرحية من مختلف الحساسيات والأجيال والتي تؤثث المسرح المغربي كتابة ونقدا وإبداعا.
  • استغلال مدير الفنون لنفوده الإداري لتسخير المهرجان لخدمة مصالح ضيقة وتحريف مسار المسرح المغربي نحو ما يخدم شبكة علاقاته الخاصة.

وأبرز البيان أن التداعيات المؤسفة للمهرجان الوطني للمسرح في دورته الأخيرة، ماهي إلا مجرد شجرة تخفي غابة من الاختلالات التي أصبح يعرفها المسرح المغربي، وحملت الفرق المسرحية كامل المسؤولية في هاته الاختلالات والتراجعات لمدير الفنون، الذي جيء به لحسابات سياسية ضيقة (في زمن وزير سابق)، وشرع يضرب مكتسبات المسرح المغربي عرض الحائط، ويزرع الفتنة والضغينة بين المسرحيين، كما أنه أصبح يعطي صلاحيات لا حدود لها (لشخصية) مقربة.

وطالبت الفرق المسرحية من الوزير بفتح تحقيق في ما وصل إليه المهرجان في دورته الأخيرة، ومحاسبة المسؤولين الذين تسببوا في تشويه المهرجان، حتى أصبح يسيء بشكل فادح للمسرح المغربي وصورته المشرفة في الداخل  والخارج. هذا المهرجان الذي أضفى عليه جلالة الملك محمد السادس نصره الله وايده رعايته السامية، هاته الرعاية التي تدعونا جمعيا لجعله موعدا يليق بتألق وتفوق المسرح المغربي، وليس العكس.

وشددت الفرق المسرحية على ضرورة الحرص على العناية بالمسرح والمسرحيين، وتثمين جهودهم ونجاحاتهم. وأن يكون للوزارة تصورا واضحا ضمن السياسات الثقافية، للنهوض بأوضاع المسرح المغربي التنظيمية والتشريعية والهيكلية.

ونددت الفرق بالمماطلة المفتعلة من لدن مديرية الفنون، في تسريع المساطر الإدارية لتفعيل المشاريع الثقافية المقترحة لإنعاش المشهد المسرحي المغربي.

كما ناشدت المسرحيين المغاربة بالتحلي بروح المسؤولية ونكران الذات والتماسك بشكل متضامن يخدم المستقبل ووحدة الجسد المسرحي، كما نناشد الإطارات النقابية بالتحرك والانخراط في تقويم الأوضاع.

وفي ختام البيان دعت الفرق المسرحية وزير الشباب والثقافة والتواصل بضرورة التدخل العاجل والحاسم، للحد من فساد مديرية الفنون، منبهة لما قد يترتب على استمرار مدير الفنون في نهج خياراته المشبوهة في القادم من المواعيد المسرحية، وعلى رأسها افتتاح واختتام مهرجان المسرح العربي المزمع تنظيمه في مدينة  الدار البيضاء من 10 إلى 16 يناير 2023.

وأشارت الفرق الموقعة على البيان، أنها تحتفظ لنفسها بحق المرور إلى أشكال نضالية تصعيدية أخرى، بالتنسيق مع المسرحيين المغاربة ومختلف إطارتهم التمثيلية، في حالة عدم القيام بتقويم الأوضاع، وإعادة الاعتبار لكرامة المسرحيين عبر مساءلة ومحاسبة مدير الفنون  باعتباره المسؤول الأول والأخير عن هذه الأوضاع الشاذة والمشبوهة التي يعيشها المجال المسرحي.

أخبار ذات صلة

وجدة.. توقيف شخصين يشتبه في تورطهما في حيازة وترويج أدوية مهربة

أكادير.. فتح بحث لتحديد ملابسات محاولة تنظيم عملية للهجرة غير المشروعة عبر المسالك البحرية

إنزكان.. إحالة أربعة أشخاص على القضاء للاشتباه في تورطهم في قضية تتعلق بإخضاع سيدة للإجهاض المفضي إلى وفاتها

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

@