تمكنت عناصر المصلحة الولائية للشرطة القضائية بمدينة فاس على ضوء معلومات دقيقة وفرتها مصالح المديرية العامة لمراقبة التراب الوطني، مساء أمس الجمعة، من توقيف 18 شخصا يشتبه في تورطهم في تسهيل البغاء وإعداد منزل للدعارة والفساد والاتجار بالبشر.

وذكر بلاغ للمديرية العامة للأمن الوطني أنه تم توقيف المشتبه بهم في حالة تلبس في عمليات متزامنة تم تنفيذها في خمس شقق في أحياء مختلفة بمدينة فاس، كان يكتريها المشتبه فيه الرئيسي وزوجته بغرض استغلالها كمحلات للدعارة وجلب أشخاص لممارسة الفساد والاتجار بالبشر عن طريق الاستغلال في البغاء.

وأضاف المصدر ذاته أن عمليات البحث والتحري أوضحت أن من بين الأشخاص الموقوفين شرطي برتبة حارس أمن يعمل في إطار الدعم بمدينة فاس، وجندي، وأستاذ متعاقد، فضلا عن ثمانية سيدات.

وأشار إلى أنه تم الاحتفاظ بالمشتبه فيهم تحت تدبير الحراسة النظرية رهن إشارة البحث الذي يجري تحت إشراف النيابة العامة المختصة، وذلك للكشف عن جميع ظروف وملابسات هذه القضية، وكذا توقيف كل المتورطين المحتملين في ارتكاب هذه الأفعال الإجرامية.

أخبار ذات صلة

فيديو لسرقة مثيرة بفاس… الأمن يوضح

الفذ يعترف بفضل لْمْعلم شعيب الطالعي في مساره الفني

كوفيد 19… توسيع الاستفادة من عملية التلقيح لتشمل المواطنين الذين تتراوح أعمارهم ما بين 50 و55 سنة

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

@