على عمق 700 متر تحت الأرض 100 عامل معتصمون داخل منجم

على عمق 700 متر تحت الأرض 100 عامل معتصمون داخل منجم

يخوض عمال الشركة المنجمية لتويست المنضوون تحت لواء الاتحاد المغربي للشغل إضرابا مفتوحا بمنجم جبل عوام بمريرت إقليم خنيفرة، حيث يعتصم 100 عامل منذ خمسة أيام داخل المنجم على عمق يزيد عن 700 متر تحت الأرض، وحوالي 200 عامل على السطح، احتجاجا على رفض الإدارة تطبيق مقتضيات بروتوكول اتفاق تم التوقيع عليه في 2019 مع الإدارة، بحضور ممثل عن وزارة الطاقة والمعادن، وممثل عن السلطات المحلية، يطالبون من خلاله تحسين الأوضاع المعيشية، وتوفير شروط الصحة والسلامة المهنية، وظروف العمل داخل المنجم.
وأضاف البلاغ الذي أصدرته الأمانة الوطنية للاتحاد المغربي للشغل أنه منذ ذلك الحين وإدارة المنجم تُراوغ في تطبيق بنود هذا الاتفاق، بعدما طالبت من العمال الرفع من مردودية الإنتاج من مادة الفضة والذهب والرصاص والزنك، وهو ما التزم به العمال حيث وصل تحقيق الأهداف المرسومة إلى 98%.
وأمام تهرب الإدارة من تنفيذ التزاماتها، دخل عمال المنجم بمختلف فئاتهم في هذا النضال البطولي، مضحين بأرواحهم داخل المنجم.
وقد وصل جبروت إدارة المنجم وتعنتها إلى حد منع وصول المؤونة إليهم من مواد غذائية وماء ودواء داخل المنجم.
وشددت الأمانة الوطنية للاتحاد المغربي للشغل في بلاغها عن تضامنها المطلق مع إخواننا المعتصمين بالمنجم، كما أدانت بشدة الموقف المتعنت للإدارة، والموقف المتفرج للوزارة الطاقة والمعادن والسلطات المحلية، محملة مسؤولية أرواح وصحة المعتصمين داخل المنجم للإدارة ولوزارة الطاقة والمعادن والسلطات المحلية، خصوصا أن بعض العمال مصابون بأمراض مزمنة، قد تزيدها تعقيدا الظرفية الوبائية لكوفيد 19.

وطالبت السلطات العمومية بفتح حوار عاجل ومسؤول بهدف الوصول إلى نتائج مرضية وفك الاعتصام وإنقاذ أرواح العمال الأبرياء والمظلومين،
تطلب من كل الاتحادات الجهوية والمحلية والقطاعات المهنية والنقابات الوطنية التضامن بكل الأشكال النضالية مع إخواننا عمال المنجم، حتى تحقيق مطالبهم المشروعة.
يذكر أن الاتحاد المغربي للشغل قرر مراسلة الاتحاد الدولي للمناجم والصناعات المعدنية، بصفته عضوا في هذا التنظيم النقابي الدولي، من أجل المؤازرة والتضامن مع عمال جبل عوام

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *