كشفت تشيلسي ديفي تفاصيل “مثيرة” عن صديقها السابق، الأمير هاري، الذي كانت تواعده لفترة طويلة، واصفة علاقتهما بـ”المخيفة وغير المريحة”.

والتقت تشيلسي بهاري لأول مرة عندما كانت في مدرسة “Stowe” عام 2004، واستمرت علاقتهما الغرامية حتى عام 2010، حين أعلنت انفصالها عنه، عبر تدوينة عبر حسابها على فيسبوك.

وكانت تشيلسي حضرت حفلي زفاف الأمير هاري والأمير ويليام.

وعن مواعدةالأمير هاري، قالت ديفي في حوارها مع صديقة “التايمز”: “نعم كان الأمر صعبا، كان مجنونا ومخيفا وغير مريح”.

وأضافت “كانت الصحافة في كل مكان.. كان مصوروالباباراتزي يطاردوننا.. لم أستطع التأقلم مع الوضع، كنت صغيرة جدا، كنت أحاول أن أكون شابة عادية لكن الأمر كان مروعا”.

وتابعت: “أحب أن أستمتع بالحياة وأنا إنسانة طموحة للغاية.. كل مرة أخرج فيها يلتقطون لي صورا”.

وأردفت قائلة: “لا يلتقطون الصور حين تكون ذاهبا إلى العمل كل صباح، يلاحقونك فقط حين تغادر ملهى ليليا في وقت متأخر من الليل”.

وذكر موقع “إكسبريس” البريطاني أن ضغط الصحافة والضغط الناتج عن كونها صديقة الأمير هاري، جعل تشيلسي تقرر إنهاء العلاقة والانفصال عنه. 

أخبار ذات صلة

تواصل ارتفاع فيروس كورونا بجهة مراكش آسفي

النقابة الوطنية للصحافة المغربية توجه رسالة قوية للإعلام الجزائري

جندي يطعن ابنه بسلاح أبيض داخل دائرة أمنية بمراكش

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

@