سفير سابق في ورطة بعد حلول الشرطة بمقر يومية “آخر ساعة”

سفير سابق في ورطة بعد حلول الشرطة بمقر يومية “آخر ساعة”

حل شرطيان اليوم الخميس، بمقر جريدة “آخر ساعة”، بالدار البيضاء ليسلموا استدعاء للمثول أمام المحكمة لكل من مديرها السفير السابق عبد القادر الشاوي، وصحافية بسبب إحدى المقالات المنشورة على صفحات الجريدة.
ورجحت مصادر “المغربي اليوم”، أن تكون الدعوى مرتبطة بالشكاية التي وضعها مصطفى الرميد وزير الدولة المكلف بحقوق الإنسان أمام القضاء ضد جريدة “آخر ساعة” بسبب نشرها لمعطيات حول حجم ثروته المالية الشخصية.
وتأتي هذه التطورات المتسارعة مباشرة بعد كسب رشيد نيني مدير نشر يومية “الأخبار” لدعوى ضد الجريدة إذ قضت المحكمة بتعويضه مبلغ 10 ملايين سنتيم بسبب اتهامات للجريدة بنشر “أخبار زائفة والتحريض”، وهو القرار الذي استأنفته إدارة “آخر ساعة” التي تعيش أصعب فتراتها بعد تقليص عدد صفحاتها من 24 إلى 12 صفحة بسبب ما قيل أنه أزمة مالية خانقة كما أن الجريدة لم يتم توزيعها على مدى يومين.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *