9 يونيو 2024

رسالة مفتوحة من البرلمانيين البريطانيين إلى اللورد كاميرون: لدعم خطة الحكم الذاتي المغربية

رسالة مفتوحة من البرلمانيين البريطانيين إلى اللورد كاميرون: لدعم خطة الحكم الذاتي المغربية

 

في 23 مايو 2024، تم توجيه رسالة موقعة من قبل أكثر من 30 برلمانياً ونائباً من المملكة المتحدة، برئاسة النائب الفخري السير ليام فوكس، إلى اللورد كاميرون الشرفي من تشيبينغ نورتون، وزير الدولة في وزارة الخارجية، للتعبير عن دعمهم لمخطط الحكم الذاتي المغربي كحل وحيد قابل للتنفيذ وجدي وواقعي للنزاع المفتعل حول الصحراء المغربية.

في الرسالة، يبرز البرلمانيون أهمية تعزيز التحالفات مع الدول المستقرة التي تشترك في قيم مماثلة لتعزيز الاستقرار الإقليمي والأمن الدولي. في هذا السياق، يُعتبر المغرب حليفاً استراتيجياً في شمال إفريقيا، ضرورياً لمواجهة التحديات العالمية مثل الإرهاب والتطرف، والتي تتفاقم بسبب النزاعات في الشرق الأوسط وعدم الاستقرار المتزايد في منطقة الساحل.

تُعتبر الصحراء المغربية منطقة ذات إمكانيات هائلة للتقدم والاستقرار. ومع ذلك، يحذر الموقعون من أن هذه الفرصة قد تتعرض للخطر إذا لم يتم حل القضية بسرعة وبشكل عملي. يشددون على جهود المغرب لتعزيز الأمن والاستقرار الإقليمي، وكذلك مساهماته في السلام والازدهار في إفريقيا والشرق الأوسط.

تُبرز الرسالة إمكانيات الصحراء المغربية في تحسين الفرص الطاقية، وضمان سلاسل الإمداد، وفتح أسواق جديدة. يُذكر تطوير البنية التحتية الاستراتيجية مثل ميناء الداخلة، مما يبرز الأهمية الاقتصادية والجيوسياسية للمنطقة. يدعو البرلمانيون إلى دعم المؤسسات المالية البريطانية مثل UKEF وBII، على غرار الولايات المتحدة وفرنسا اللتين تبنتا هذا الموقف بالفعل.

يشارك البرلمانيون تجاربهم وملاحظاتهم بعد زيارة المغرب والصحراء المغربية، حيث أجروا محادثات مع القادة المحليين وممثلي المجتمع المدني ومنظمات حقوق الإنسان. وتتأكد رؤاهم من قبل أكاديميين محترمين مثل الأستاذ مارك ويلر من جامعة كامبريدج، الذي يدعو إلى دعم فعال لخطة الحكم الذاتي المغربية في إطار القانون الدولي.

تيعتبر مخطط الحكم الذاتي المقترح من المغرب لقضية الصحراء المغربية، والمتوازنة مع احترام التقاليد المحلية والتطلعات الديمقراطية، طريقاً قابلاً للتنفيذ نحو السلام والاستقرار الدائمين. وبدعم من أكثر من 80 دولة، تُعتبر المبادرة الحل الأكثر عملية وبراغماتية للمنطقة. يدعو الموقعون المملكة المتحدة إلى دعم هذه المبادرة، اتباعاً لنموذج حلفائها الرئيسيين وتجنباً لاستمرار الوضع الراهن الضار.

تختتم الرسالة بدعوة للعمل، مبرزة الفرصة الفريدة التي يمثلها الحوار الاستراتيجي المقبل بين المملكة المتحدة والمغرب لإعادة تعريف دور وتأثير المملكة المتحدة في المنطقة. يشدد البرلمانيون على أن الدعم غير المشروط للمغرب هو مسؤولية وضرورة عاجلة للأمن الإقليمي.

البرلمانيون البريطانيون، بقيادة النائب السير ليام فوكس، يطالبون بالاعتراف السريع بخطة الحكم الذاتي المغربية كحل وحيد قابل للتنفيذ لنزاع الصحراء، مؤكدين على أهميتها للاستقرار والازدهار الإقليمي والدولي.