9 يونيو 2024

رؤساء مجالس العمالات والاقاليم يتدارسون تحديات التحول الرقمي في لقاء بمدينة الداخلة

رؤساء مجالس العمالات والاقاليم يتدارسون تحديات التحول الرقمي في لقاء بمدينة الداخلة

 

في إطار سلسلة الندوات والأيام الدراسية واللقاءات العلمية التي تنظمها الجمعية المغربية لرؤساء مجالس العمالات والأقاليم تنفيذا للاستراتيجية التي وضعها مكتبها التنفيذي الرامية الى المساهمة في النقاش العمومي حول مختلف القضايا التي تهم تطوير ورش اللامركزية ببلادنا عموما وتجويد مستوى أداء مجالس العمالات والأقاليم على وجه الخصوص، احتضنت مدينة الداخلة أشغال اليوم الدراسي الذي نظمته الجمعية بشراكة مع المجلسين الإقليميين لوادي الذهب وأوسرد حول موضوع:
“مجالس العمالات والأقاليم وتحديات التحول الرقمي” وذلك اليوم الخميس 09 ماي 2024 بقاعة الاجتماعات بولاية جهة الداخلة وادي الذهب
وقد عرف هذا اللقاء مشاركة مكثفة للسادة رؤساء مجالس العمالات والأقاليم وبحضورممثلين عن وكالة التنمية الرقمية ومختصين في مجال الرقمنة .
وتميز برنامج الندوة بعقد جلسة افتتاحية بحضور
الكاتب العام للعمالة، ممثلا للسيد والي جهة الداخلة وادي الذهب
– السيد نائب رئيس جهة الداخلة واد ي الذهب
_السيد نائب رئيس الجمعية المغربية لرؤساء مجالس الجماعات.
– السيد رئيس المجلس الإقليمي لوادي الذهب
– السيد رئيس المجلس الإقليمي لاوسرد
– السيد رئيس المجلس الجماعي للداخلة.
وفي كلمته اعرب السيد عبد العزيز الدرويش رئيس الجمعية المغربية لرؤساء مجالس العمالات والاقاليم عن مدى اعتزاز السادة الرؤساء وحرصهم على حضور هذا اللقاء في هذه الجهة العزيزة على قلوب كافة المغاربة والتي تجسد الرؤية الملكية السامية بخصوص تعميق التضامن والتعاون مع البلدان الإفريقية حيث سيشكل مينائها المستقبلي أساس تنفيذ الرؤية الملكية الاستراتيجية الرامية إلى تحويل الواجهة الأطلسية إلى فضاء للتواصل الإنساني والتكامل الاقتصادي والإشعاع القاري والدولي وتمكين دول الساحل من الولوج إلى المحيط الأطلسي.
كما تطرق للاهمية التي يكتسيها البعد الرقمي في تطوير الإدارة الترابية وفي تجويد وتقريب الخدمات من المواطنين.
بعد ذلك تم تقديم مجموعة من العروض من قبل أطر مختصة من وكالة التنمية الرقمية تم خلالها التذكير بالمقتضيات القانونية والتنظيمية المؤطرة لهذا المجال والدور الذي يمكن أن تلعبه الوكالة في مواكبة المجالس في رقمنة إداراتها. كذلك تم تقديم بعض النماذج الناجحة المعمول بها في بعض المجالس لتدبير بعض المرافق الإدارية وذلك في إطار تقاسم التجارب الفضلى، وتم في الأخير تقديم نموذج عن الموقع الإلكتروني الذي أعدته مديرية تنمية الكفاءات والتحول الرقمي بوزارة الداخلية لفائدة مجالس العمالات والأقاليم لاعتماده.
و قد تلت هذه العروض مناقشة مستفيضة من قبل الحاضرين أكدت كلها على أهمية الإدارة الرقمية بالجماعات الترابية عموما كوسيلة فعالة في تطوير كافة النشاطات والإجراءات والمعاملات الإدارية وتبسيطها وتقديم الخدمات في وقت وجيز والاستغناء عن الإجراءات التي تثقل كاهل المواطنين أو المستثمرين وتحسين سرعة الاستجابة والزيادة من مستوى الفعالية والشفافية. وتم تسليط الضوء على الإشكالات والمعيقات التي تواجهها مجالس العمالات والأقاليم في هذا الصدد سواء ما يهم ضعف البنيات التحتية اللازمة أو نقص الموارد البشرية الشيء الذي يحول دون تسريع تنزيل هذا الورش، وتم الاستماع لإجابات واقتراحات بغية تجاوز هذه الاشكالات.
وانبثق عن هذا الاجتماع مخرجات وتوصيات تهدف تجاوز اكراهات تسريع تنزيل مشروع الرقمنة بهذه المجالس سيتم رفعها على أنظار الجهات.
ليختتم اللقاء برفع برقية ولاء واخلاص للسدة العالية بالله صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله و أيده.

.