عادت الجزائر بخفي حنين بعد أن تلقى نظامها العسكري صفعة مدوية، جديدة خلال مشاركته في المؤتمر 44 للإتحاد الإفريقي لكرة القدم بتنزانيا، حيث فشلت مناوراته الخبيثة، التي كان يسعى من خلالها وضع طفلته السفاح المدللة “البوليساريو”، عضوا في الاتحاد.

وركز رئيس الإتحاد الجزائري لكرة القدم، جهيد زفزاف، تدخله على التعديلات التي مست النظام الأساسي لـ “الكاف”. خلال الجمعية العمومية الثالثة والأربعين، التي جرت العام الماضي في الرباط.

وحاول مبعوث جنرالات الجزائر، في تدخله المليئ بالحقظ تجاه المغرب، الاعتراض على تعديل المادة 4 من النظام الأساسي للإتحاد الإفريقي، والذي بالمصاقدة عليه في مارس الماضي، أصبح لا يمكن لدولة غير عضو في الأمم المتحدة الجلوس في هيئة دولية ذات طبيعة ثقافية أو رياضية أو غيرها.

اعتراض مبعوت عسكر الحزائر لم يجد له أدنى سند أو دعم بين الدول الأعضاء، ليظل عويله منفردا داخل قاعة الاجتماع، حيث كانت الوفود المشاركة في المؤتمر منشغلة بما هو أهم من مناوراته البئيسة، وهو تقديم مقترحات لتطوير كرة القدم الإفريقية والتي لم تسهم خلالها الجزائر ولو بواحدة.

وبحسب التعديل، الذي تقدم به رئيس الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، فوزي لقجع، في وقت سابق فإنه للانضمام الى عضوية الكونفدرالية الإفريقية لكرة القدم لا يتم قبول سوى ممثلي البلدان المستقلة والأعضاء في الأمم المتحدة فقط.

أخبار ذات صلة

جمهور الرباط يستمتع بمزيج موسيقي مغربي أوروبي في أول أيام مهرجان الجاز بشالة

المغرب: 4,5 مليون مسن في سنة 2022 (المندوبية السامية للتخطيط)

توقيف قائد الملحقة الإدارية أزلي بعمالة مراكش للاشتباه في تورطه بإحدى جرائم الفساد (وزارة الداخلية)

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

@