يخوض مكتب التكوين المهني وإنعاش الشغل غمار دخولٍ تكويني جديد، بأهداف وتطلعات عظيمة ترقى لمستوى الاهتمام الملكي والحكومي بالقطاع، لكن في الآن ذاته تعيش فئة حملة الشهادات غير المحتسبة بالمكتب قهرا وظلما فاقا كل التحمل، فئةٌ عانت ولا زالت تعاني منذ أزيد من عشر سنوات من ويلات التمييز والإقصاء.
فقد أكدنا مرارا و تكرارا على مشروعية مطلبنا المتمثل في الترتيب و بأثر رجعي، وهو المطلب الذي تحقق في العديد من القطاعات التي تحظى بإدارات تهدف إلى الحل و ليس التعقيد و العقاب، فرغم مجهوداتنا البطولية في تكوين أبناء الشعب، و رغم تضحياتنا خلال جائحة كورونا واختيارنا المهادنة في فترة حرجة من أحلك ما مر على المغرب، فإن هذه الرزانة و الحكمة لم تقابلها أي مكافأة من لدن القيمين على شؤون إدارة سيدي معروف، بل واصلت مديرية الموارد البشرية سياسة الوعود الواهية و التي سرعان ما تتنصل منها و تحت أنظار و مسامع السلطة المحلية، التي ورغم وساطتها في العديد من المحطات إلا أنها لم تأت بجديد و استمرت الإدارة في تصرفاتها اللامسؤولة اتجاهنا وكأن المشكل شخصي و ليس قطاعي، مما يوحي أن ملفنا يتم التحكم فيه بخيوط عنكبوتية عديدة، فرغم مراسلة السيدة المدير العام و إطلاعها على حيثيات المشكل إلا أن دار لقمان بقيت على حالها .
وحتى تتضح الصورة فقد قدمنا في التنسيقية الوطنية المستقلة للموظفين حاملي الشهادات غير المحتسبة كل ما نستطيع من تنازلات، وأبدينا أكبر قدر من المرونة لحل الملف، لكن للأسف قوبل هذا باستهتار غريب على إدارة مؤسسة وطنية المفروض فيها أن تتحلى بالمسؤولية، وربما ظن البعض واهمين أن جنوحنا نحو الهدنة، والتزامنا بالتدابير الاحترازية هو خوف وانهزام، ونسوا أن المظلوم لا يرده عن العدل سوى الموت، وإن غدا لناظره قريب.
ولكل ما سلف فإننا في المكتب الوطني:
_ نرحب بالملتحقين الجدد ونذكر أن أبواب التنسيقية مفتوحة في وجه الجميع.
_ ندين وبشدة استهتار الإدارة العامة لمكتب التكوين المهني بملف ترتيب حاملي الشهادات.
_ نذكر السيدة المدير العام والسلطات والإعلام الوطني أننا قد علقنا عدة محطات نضالية سابقة بسبب كورونا وحتى لا نُتهم بالعدمية وإيمانا منا بالمصلحة العليا للوطن.
_ نستغرب وبشدة صمت الشريك الاجتماعي (الاتحاد المغربي للشغل) اتجاه هذا الملف، ونذكره بضرورة تبنيه، تجسيدا للدور المنوط به وهو الدفاع عن مصلحة الشغيلة
_ نناشد شغيلة مكتب التكوين المهني بدعمنا، فقضيتنا هي قضيتكم المستقبلية، وهي البداية لتحقيق مطالب أخرى.
_ نهيب بكل المتضررات والمتضررين الالتحاق بصفوف التنسيقية للنضال من أجل الترتيب للجميع دون قيد أو شرط وبأثر رجعي.
وبعد نقاش جاد مع قواعد التنسيقية فقد قررنا في المكتب الوطني:
_ حمل الشارة الحمراء طيلة أسبوع ابتداءً من يوم الاثنين 25أكتوبر الجاري.
_الاضراب عن العمل ليومين مرفوق باعتصام وإضراب عن الطعام أمام مقر الإدارة العامة
بسيدي معروف ابتداء من يوم الإثنين 01 نونبر 2021 انطلاقا من الساعة العاشرة صباحا.
كما نعد المتتبعين باعتصام نوعي حتى يعلم الذين يعيشون على مآسي موظفي التكوين المهني، حقيقة قدرات أصحاب الشواهد، كما نهيب بجميع المنخرطين بضرورة تعبئة الجميع لإنجاح هذه المحطة التي ستنضاف للتاريخ النضالي للتنسيقية التي نفتخر بانتمائنا لها جميعا. وفي الأخير فإننا نحمل الادارة العامة تبعات هذا الاحتقان بسبب سياستها اللامسؤولة اتجاه هذا الملف، وستكون هذه المحطة انطلاقة لبرنامج نضالي تصعيدي حتى تتم تسوية وضعية كل المتضررين. ما ضاع حق لا ينساه مناضل

أخبار ذات صلة

أخنوش يمثل الملك في أشغال “منتدى مبادرة السعودية الخضراء” وقمة “مبادرة الشرق الأوسط الأخضر”

10 مؤشرات تحرج حكومة أخنوش وتسيئ إلى صورة المملكة في الخارج

مشاكل تواجه مشروع النصر أولاد صالح بإقليم النواصر بعد خمس سنوات على إطلاقه

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

@