أقامت الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم ، السبت بمركب محمد السادس لكرة القدم بالمعمورة (سلا)، حفل استقبال على شرف أعضاء وأطر ولاعبي المنتخب الوطني المغربي لكرة القدم لأقل من 17 سنة ، الذي حقق إنجازا تاريخيا ببلوغه نهاية كأس إفريقيا للأمم بالجزائر.

وفي بداية هذا الحفل، تلا السيد فوزي لقجع، الرسالة الملكية السامية التي هنأ صاحب الجلالة الملك محمد السادس من خلالها أعضاء الفريق الوطني على إنجازهم المتميز خلال كأس إفريقيا للأمم لأقل من 17 سنة و تأهلهم لكأس العالم 2023.

وأثنى صاحب الجلالة بهذه المناسبة السعيدة على الجهود التي بذلتها كافة مكونات هذا المنتخب الواعد من لاعبين ومدربين وتقنيين، وكذا أطر ومسيري الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، لتحقيق هذا التألق الإفريقي المشرف لكرة القدم الوطنية بكل فئاتها وأصنافها.

وأشاد جلالته، بما أبان عنه أشبال المغرب، طيلة أطوار هذه البطولة، من نضج كبير وانضباط لافت، ومن أداء رفيع، وبما أظهروه من روح تنافسية عالية، وأخلاق سامية متأصلة، وعزيمة قوية لمواصلة حمل مشعل كرة القدم المغربية وتأكيد إشعاعها وحضورها المتميز في مختلف المحافل القارية والعالمية.

وأكد السيد لقجع ،في كلمة بالمناسبة، أن ما وصلت إليه كرة القدم الوطنية اليوم هو نتيجة عمل متبصر واستشراف وضع أسسه صاحب الجلالة الملك محمد السادس، “فمنذ أزيد من عشر سنوات شيد جلالته ومول مشروعا اسمه أكاديمية محمد السادس لكرة القدم التي أصبحنا اليوم نجني ثمارها والمتمثلة في بعض اللاعبين الذين تألقوا في صفوف المنتخب الوطني الأول وهم يوسف النصيري ونايف أكرد وعز الدين أو ناحي ورضا التكناوتي”.

وقال إن الدور جاء على أكثر من سبعة لاعبين في المنتخب المغربي لأقل من 17 سنة إلى جانب لاعبين آخرين الذين تشملهم الفئات الأخرى، وأيضا أولئك الذين يطعمون مختلف الأندية.

واعتبر رئيس الجامعة أن هذا المشروع الاستباقي لصاحب الجلالة هو العمود الفقري والمهيكل الأساسي لتطوير كرة القدم الوطنية، مشددا على أن ما بلغته هذه الرياضة اليوم هو جزء صغير من نتائج هذه الرؤية الاستراتيجية لجلالة الملك وسيكون بدون شك الآتي أفضل.

وشدد على أنه كان لابد أن يكون لاعبو المنتخب الوطني خير سفراء للمملكة ولشعبها ويكونوا في مستوى التطلعات.

وذكر السيد لقجع بأنه سبق أن حث على تجاوز معطى أساسي وهو المعطى السيكولوجي الذي يعني الانتقال من ثقافة المشاركة إلى مرحلة البحث عن ألقاب من خلال الإيمان بأن المغرب ليس بلدا يتطلع إلى المشاركة في التظاهرات العالمية والقارية ككأس العالم وكأس إفريقيا للأمم، بل المغرب بلد يتطلع إلى حصد الألقاب من خلال الذهاب في المنافسات إلى أبعد الحدود.

وتوجه لعناصر المنتخب الوطني قائلا “لا يمكن أن تذهبوا إلى كأس العالم في نونبر المقبل وتفكرون في أنكم ذاهبون فقط من أجل المشاركة أو المشاركة المشرفة، لأن هذا مرفوض حيث يجب أن نذهب إلى كأس العالم إلى أبعد حد ممكن ولما لا اللعب من أجل التتويج باللقب.

من جانبه، أكد مدرب المنتخب المغربي لأقل من 17 سنة ،سعيد شيبا، أنه قبل مغادرة التراب الوطني صوب الجزائر للمشاركة في كأس إفريقيا للأمم تم التأكيد على الاشتغال على مراحل ، كانت الكأس القارية أولاها على أن يبقى الطموح في خط تصاعدي بالنظر إلى أن الانتظارات باتت أكبر ، مضيفا أن الصورة التي أعطتها العناصر الوطنية بالجزائر بينت أنه ليس هناك مستحيل وأنه بفضل العمل والانضباط وروح الجماعة التي تسود بينهم تجعل أي شيء ممكن.

وقال إن ما أبانت عنه هذه العناصر بالجزائر أعطى صورة طيبة على الشاب المغربي وتمكنوا من أن يمرروا رسائل قوية خاصة على مستوى الروح الرياضية والانضباط، وهو مكتسب سيتم العمل على الحفاظ عليه.

وأشار إلى أن محصلة كأس إفريقيا للأمم كانت إيجابية بكل المقاييس لأن الهدف الأول كان هو التأهل إلى كأس العالم المقبلة ثم الذهاب إلى أبعد حد في المنافسة ولعب جميع المباريات وهو شيء إيجابي في مرحلة التكوين بعد التألق في دور المجموعات، ثم الحفاظ على المعطى الأخلاقي الذي يتميز به الشباب المغربي من خلال إظهار قيم التسامح والروح الرياضية.

وشدد على ضرورة الاستثمار في هذه النتائج المرحلية حتى تصبح ذات استمرارية من خلال التواجد في جميع الاستحقاقات الدولية، وهو ما يتأتى بفضل تظافر جهود جميع مكونات كرة القدم وعلى رأسها رئيس الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم.

أخبار ذات صلة

التجاري وفا بك يطلق رسميا نادي افريقيا للتنمية لتطوير فرعها بدولة الطوغو

الشركة العامة بالمغرب تعلن عن انطلاق أشغال بناء مجمعها العقاري في قلب القطب المالي للدار البيضاء تحت شعار الابتكار والالتزام المسؤول

توقعات أحوال الطقس بالمغرب اليوم الأربعاء 31 ماي 2023

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

@