من خلال حركة جديدة داخل حزب الأصالة والمعاصرة “نداء صوت الحكمة”، وجهّ كل من أحمد العمراوي وزهير العليوي، وأحمد الهيبة ماء العينين، ومحمد المتوكي، وعلال بن الحاج، وحمودي الجماني، وأحمد سحنو ن، ومحمد مبارك الضالع بصفتهم أعضاء بالمجلس الوطني لحزب الأصالة والمعاصرة، نداء عاجل إلى كل حكماء ومناضلات ومناضلي حزب “البام” قصد التدخل الفوري لإنقاذ ما يمكن إنقاذه، حرصا على هذا المشروع المجتمعي الرائد، عبر تغليب صوت الحكمة المصالح الشخصية الضيقة.

وفي السياق ذاته، عبرت حركة “نداء صوت الحكمة” عن استنكارها الشديد لـ“اللامبالاة التي يواجه بها الأمين العام الوطني ومكتبه السياسي الاستقالات الجماعية لخيرة مناضلي ومناضلات الحزب بالعشرات بل بالمئات”، مؤكدة في الوقت ذاته، عن تضامنها “اللامشروط مع كل مناضلات ومناضلي الحزب الذين طالهم الإعفاء والإقصاء والتهميش والطرد دون الرجوع إلى برلمان الحزب وإلى لجنة الأخلاقيات الوطنية”.

كما شددت المصادر ذاتها، على ضرورة ”عقد دورة طارئة للمجلس الوطني كأعلى هيئة تقريرية بعد المؤتمر على غرار باقي الأحزاب السياسية، وتشكيل لجنة وطنية للإشراف على استكمال هيكلة المكتب السياسي والإعداد للمحطات الانتخابية المقبلة”.


إلى ذلك، فقد طالبت حركة “نداء صوت الحكمة، بـ”إلغاء كل القرارات الغامضة الصادرة عن اللجنة الوطنية للانتخابات في اختيار المرشحين دون اللجوء إلى المعايير الذاتية والموضوعية المفروض توفرها في كل من سيمثل إرادة المناضلين والمواطنين على حد السواء في المؤسسات المنتخبة، مما يضفي على طريقة اشتغالها شبهة الفساد التنظيمي”.

أخبار ذات صلة

الليغا تقترح بدء الموسم القادم في 14 و15 غشت المقبل

قصف إسرائيلي مكثف على غزة وأنباء متضاربة عن توغل في القطاع

طانطان.. توزيع محركات لفائدة الصيادين التقليديين وتتبع تقدم أشغال بناء مخازن لفائدة الصيادين

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

@