12 ماي 2024

جيتكس إفريقيا المغرب 2024: وكالة التنمية الرقمية في خدمة النهوض بالابتكار والتكنولوجيا الجديدة

جيتكس إفريقيا المغرب 2024: وكالة التنمية الرقمية في خدمة النهوض بالابتكار والتكنولوجيا الجديدة

 

في سياق عصر الثورة الرقمية الذي شهد ظهور التكنولوجيات الجديدة للمعلومات والاتصالات، أدت العديد من التطورات إلى إعادة تشكيل العالم، محدثة بذلك اضطرابات عميقة في أنماط العيش والممارسات السائدة في العديد من قطاعات النشاط. ولا مجال للشك في أن هذا المنعطف الرقمي أدى إلى فتح آفاقا جديدة واعدة من أجل مستقبل تهيمن عليه الأداة الرقمية والابتكار التكنولوجي في خدمة الإنسانية.

في العصر الرقمي، يتطور العالم بسرعة، وبالتالي، أصبح البقاء على اطلاع والمشاركة في هذه الثورة من الضروريات. بهذا الصدد، لم تَبق القارة الإفريقية على هامش هذه الثورة الكبرى، بل وجدت نفسها مضطرة إلى أن تتبع التوجهات الجديدة في مجال الابتكار الرقمي وإلى استلهام، إن لم يكن تملك، أفضل الممارسات في هذا المجال، والسعي للاستفادة من مختلف منافعه.

في هذا السياق، تجدر الإشارة إلى أن إفريقيا تختزن العديد من المزايا والقدرات المشجعة على انغماسها في هذا العالم الجديد الذي يجتاز مرحلة الذروة في نموه وتوسعه، الشيء الذي يجعها تتموقع كقطب قاري صاعد. ويأتي تنظيم جيتكس إفريقيا المغرب بمراكش، في هذا السياق، ليؤكد طموح إفريقيا للبحث عن موقع إلى جانب الكبار في مشهد العالمي شديد التنافسية.

في هذا الإطار، يتطلع جيتكس إفريقيا المغرب 2024، المرتقب انعقاده من 29 إلى 31 مايو بمراكش، إلى أن يشكل حدثا رئيسيا للتكنولوجيا والابتكار على مستوى القارة الإفريقية. ويتطلع هذا الملتقى الدولي الكبير، الذي ينظم تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله وأيده، تحت إشراف وزارة الانتقال الرقمي وإصلاح الإدارة بالحكومة المغربية، بشراكة مع وكالة التنمية الرقمية (المغرب) ومؤسسة كون الدولية (الإمارات)، إلى أن يشكل فرصة حقيقية لفائدة التقدم الرقمي وتنمية ريادة الأعمال، ويؤكد التزام المغرب المتواصل بجعل القارة الإفريقية وجهة جذابة للاستثمار في المجال الرقمي.

وتضطلع وكالة التنمية الرقمية، كفاعل أساسي في التنظيم، بدور حاسم في السهر على إقامة ونجاح هذا الملتقى الكبير. وتجدر الإشارة بهذا الشأن، إلى أن وكالة التنمية الرقمية (المغرب) كانت قد وقعت مذكرة تفاهم مع مركز دبي التجاري العالمي، وفرعه المتخصص شركة كون الدولية، في 12 أكتوبر 2022 في دبي بالإمارات العربية المتحدة، وذلك بهدف تنظيم نسخة إفريقية لمعرض جيتكس العالمي (GITEX Global)، الذي يتم بهذه المناسبة تصديره للمرة الأولى خارج دبي بعد أكثر من أربعة عقود في الإمارات العربية المتحدة.

وتجدر الإشارة أن وكالة التنمية الرقمية، لكونها مدركة لدورها كمحفز للتنمية الرقمية في بلادنا، تبدل جهودا كبيرة من أجل النهوض باستعمال التكنولوجيا الرقمية والمساهمة إلى جانب مختلف مكونات المنظومات البيئية العمومية والخاصة للقطاع في إرساء ثقافة رقمية جديدة على مستوى الإدارة، والمقاولة والمجتمع. كما تعمل هذه الوكالة في إطار المهام المنوطة بها على دعم ريادة الأعمال المبتكرة، وتعزيز الكفاءات والتنمية البشرية من خلال اعتماد مقاربة تشاركية مع جميع الأطراف المعنية.

خلال الدورة الأولى لملتقى جيتكس إفريقيا المغرب، اغتنمت وكالة التنمية الرقمية الفرصة لتسليط الضوء على التزام المؤسسات العمومية وتسريع التحول الرقمي للخدمات العمومية، كما أبرزت كذلك الإمكانات التي يزخر بها بلدنا من حيث الشركات الصغيرة المبتكرة من خلال فضاءات العرض والتنشيط العلمي، حيث تقاسم الخبراء والمهارات الشابة المغربية تجاربهم ومعارفهم في المهن العالمية الجديدة المرتبطة بالرقمنة. وبفضل هذه المشاركة اكتسب هؤلاء الفاعلون وضوح رؤية أوسع وانفتاحا على الأسواق الدولية وأتاحت لهم أيضا ربط علاقات مع باحثين عن فرص من مستثمرين وموجهين واصفين محتملين.

فيما يخص هذه الدورة الثانية، فإن الإقبال والاهتمام الكبيرين اللذان لاقتهما لدى مجتمع الشركات الناشئة كانا اكبر بكثير من دورة السنة الماضية، بما أن 200 شركة ناشئة مغربية تم انتقاؤها للمشاركة في الملتقى العالمي في إطار عملية أطلق عليها « Morocco 200 ». للتذكير، فإن عملية المغرب 200 (Morocco 200) تحظى بدعم وزارة الانتقال الرقمي وإصلاح الإدارة بشراكة مع وكالة التنمية الرقمية، وتستهدف انتقاء 200 شركة ناشئة مغربية للاستفادة من تغطية بنسبة 95% من تكاليف مشاركتهم في جيتكس إفريقيا المغرب.

من جانب آخر، يستفيد جيتكس إفريقيا المغرب من دعم العديد من الشركاء المؤسساتيين، وعلى الخصوص الوكالة الوطنية لتقنين الاتصالات، المكتب الوطني للمطارات، المجمع الشريف للفوسفاط، الخطوط الملكية المغربية، المكتب الوطني للسكك الحديدية، والاتحاد العام لمقاولات المغرب، الذين يجمعهم طموح المساهمة في إنجاح هذا الحدث وفي تعزيز الإشعاع الدولي والإفريقي للمملكة المغربية.

ويعتبر تنظيم المغرب لملتقى جيتكس إفريقيا المغرب شهادة حية من عدة أوجه على الدور الرئيسي للمملكة المغربية في تعزيز وتنمية الشراكات بين الدول الإفريقية في العديد من المجالات، تنفيذا للتوجيهات الملكية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، نصره الله، الرامية إلى تنويع وتعزيز التعاون جنوب جنوب.

من خلال وضع التكنولوجيا الجديدة والابتكار في قلب مشاريعه، جعلت وكالة التنمية الرقمية، تحت إشراف وزارة الانتقال الرقمي وإصلاح الإدارة، من جيتكس إفريقيا المغرب تحديا كبيرا تتوخى رفعه عبر تعبئة جميع الوسائل الكفيلة بإرساء رؤية رقمية شمولية من أجل انتقال رقمي مسؤول ومستدام.