تلقت جمعية عشاق المسرح ببرشيد ببالغ الأسى والأسف خبر توقيف جميع الأنشطة بدار الشباب جمال الدين خليفة، وذلك من أجل استغلالها من طرف مندوبية وزارة الصحة بالإقليم دون سابق إخبار أو إنذار.

واستنكرت الجمعية في بلاغ لها توصل “المغربي اليوم” بنسخة منه، هذا القتل المستمر للثقافة والشباب بالمدينة، معتبرة أن هذا الفعل يضرب بعرض الحائط كل المجهودات المبذولة طيلة سنة من طرف الجمعية والتي حملت على عاتقها مهمة الرقي بالمستوى الثقافي في ظل غياب أي دعم مادي عبر تنظيم دورات تكوينية مستمرة بمعدل ثلاث حصص في الأسبوع في مجالي المسرح والموسيقى حيث يستفيد منها أزيد من 40 شاب وشابة.

وتقدمت الجمعية في ذات البلاغ بمجموعة من التساؤلات إلى كل الجهات المعنية، من قبيل : أليست مندوبية وزارة الصحة مؤسسة قائمة بذاتها لها إمكانياتها المادية واللوجستيكية حتى تيتعمر الملاذ الوحيد للشباب بالمنطقة؟ كيف يتم اختيار دار الشباب من بين العديد من المرافق العمومية بالمدينة في ظل تواجد مرافق آخرى غير نشيطة وذات أدوار أقل أهمية من الدور التنموي البشري والثقافي الذي تقوم به الدار؟

وأضافت الجمعية : أهكذا تشجعون المجهودات الجبارة لهذه الجمعيات في ظل الموارد المالية أو المنعدمة إن صح التعبير؟ ألم تفكرواقبل أخذ هذا القرار في تحديد مقر بديل من أجل أنشطتنا التطوعية نحن كجمعيات نشيطة بالمدينة؟

وشددت الجمعية في ختام بلاغها على ضرورة الالتفاتة إلى الحقل الثقافي بالمدينة الذي يعيش مرحلة احتضار.

أخبار ذات صلة

وكالة المخابرات المركزية الأمريكية CIA تعترف بمغربية الصحراء

الفدرالية المغربية للتربية والتعليم الأولي تعقد مؤتمرها التأسيسي بالدار البيضاء

26509 أستاذة وأستاذا استفادوا من الحركة الانتقالية الوطنية الخاصة بهيئة التدريس برسم سنة 2022

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

@