بمناسبة الاحتفالات الوطنية بذكرى عيد المسيرة الخضراء وعيد الاستقلال المجيد، نظمت جمعية جنات للثقافة والإبداع بن جرير بشراكة مع جمعية الائتلاف الوطني للدفاع وحماية المقدسات فرع كلميظ، لقاءات تواصلية مع تلاميذ المؤسسات التعليمية بإقليم الرحامنة حول موضوع : ترسيخ قيم المواطنة اساس الترافع عن مغربية الصحراء، وتحت شعار :
المسيرة الخضراء فتح للتنمية واستكمال للوحدة الترابية.

وقد نظمت هذه الأنشطة بدعم من السلطات المحلية والقطاع الوصي وزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة ومؤسسات اخرى بالاقليم وقد شارك في هذا البرنامج الترافعي عدد هام من متطوعي المسيرة الخضراء وفعاليات جمعوية وازيد من 200 تلميذ وتلميذة في كل من مؤسسة عبد الله ابراهيم الثانوية التأهيلية واعدادية بن جرير واعدادية الفرابي حيث استفاد المشاركون من تدخلات المحاضرين و رؤساء الجمعيات المشاركة واساتذة المؤسسات التي فتحت ابوابها لمشروع “أنا مواطن “.

كما اطلع أبناء الرحامنة من التعرف على آليات وتقنيات الترافع عن مغربية الصحراء بهدف التصدي والوقوف أمام البرامج العدائية التي يحيكها خصوم الوحدة الترابية، وخاصة منها التي تنشر عبر وسائل التواصل الاجتماعي وفي الجامعات المغربية في نية مبيتة لهدم وحدة المغرب والتاثير عليه إقليميا وقاريا ودوليا، وكذا السعي وراء قطع العلاقات المغربية الأفريقية من خلال سد معبر الكراكرات ووقف الاتفاف المشترك بين المغرب والاتحاد الاوروبي واعلاء صوت مغرض بجنيف للنيل من حقوق الانسان في المغرب، وخاصة في الأقاليم الجنوبية من خلال مسرحيات مفبركة يقودها بعض المغرر بهم.
ولهذا جعل المنظمون الهدف من اللقاءات التواصلية التحسيسية مناسبة لتسليط الضوء على هذه المناورات البائسة وتحفيز الكل، وخاصة الشباب واليافعين، للانخراط الفعال من أجل مواجهة مناورات الخصوم، بعد تمكين الناشئة من اعداد برامج تدحض تلك المناورات الكاذبة.

كما ركزت جل المداخلات على إبراز الانتصارات التي حققتها المملكة المغربية، وفي مقدمتها نضال السلف الصالح الذي وقف في وجه الاستعمار الغاشم. وقد ذكر المحاضر ابراهيم اركيبي كل المشاركين بأول فوج خرج لتحرير الساقية الحمراء وأقدم على اختراق الحدود الوهمية التي تركها الاستعمار الاسباني والفرنسي، وكذا ما تكبده المستعمر في معارك من جملتها : رغوة والبلاية والدشيرة وبئرنزران وام لعشار والبطحة وسيدي بوعثمان .

كما عرج المحاضر في جل تدخلاته على أول انتفاضة للشعب المغربي بوجدة 16 غشت 1953 ليلتحم الشعب في ذكرى عظيمة تمثلت في ثورة الملك والشعب بعد ان طالت ايدي الغدر الفرنسي ملك البلاد جلالة الملك محمد الخامس طيب الله ثراه ونفيه خارج الوطن.

كما عرف المشاركون من اطفالنا التقسيم الامبريالي الذي تعرضت له المملكة المغربية دوليا بطنجة، والحماية الفرنسية بالوسط والشمال والجنوب من طرف اسبانيا.

وكما علم المشاركون اليوم ونحن نحتفل بعيد الاستقلال الذي حرر فيه المناضلين أجزاء من اراضينا الطاهرة لياتي المغفور له الحسن الثاني طيب الله ثراه ليحرر ما تبقى من اراضينا بفضل عبقريته ويقود مسيرة خضراء ابهرت العالم لينتهي الاستعمار ويسترد المغرب كل ماهو ثابت، وهذه كانت وصية المغفور له محمد الخامس في لقاءه مع قبائل الصحراء بمحامد الغزلان سنة 1958.

وعند انتهاء كل لقاء يطرح المنظمون اسئلة على التلاميذ ليتم اختيار ست (06 ) منهم في كل مؤسسة على أساس تكوينهم وتاطيرهم مستقبلا كقاعدة دبلوماسية أطلق عليها اسم : “الدبلوماسي التلميذ” والتي أصبحت لها مهمة آخرى بمباركة مدراء المؤسسات التعليمية تتمثل في تنشيط نادي المواطنة بالمؤسسات التعليمية ومبادرة الإشراف على كل الأنشطة الوطنية والتربوية وكذا الحضور في اللقاءات الوطنية، وخاصة متابعة خطب صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله وأيده بدعوة رسمية من القيمين على تنظيمها.

أخبار ذات صلة

أزرو.. تنظيم ورشة عمل حول التخطيط الاستراتيجي وإعداد برنامج عمل الجماعة

جمعية شباب مستقبل النخيل تنظم حملة النظافة بعين ايطي

الجمعية الجهوية لمربي ماعز الأركان مولود جمعوي جديد بتمنار ضواحي الصويرة

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

@