تنظم جمعية أنور للتنمية والتضامن ورشة عمل فنية تفاعلية للأطفال ذوي الإعاقة مع أقرانهم الذين تم تطويرهم بشكل طبيعي في آيتفاسكاآقليمالحوز ، مراكش ، في الفترة من 9 إلى 10 ديسمبر 2021.

تعتبر ورشة العمل الفنية نهجًا أساسيًا صحيحًا لإمكانية  التعميم و تشمل الأطفال ذوي الإعاقات الذهنية في الأنشطة و البرامج . الورشة التي تستمر لمدة يومين ستركز على شحذ وتثقيف الأطفال حول الفن. إضافة  لتعليم الأطفال كيفية انجاز الجداريات  وبناء ثقتهم ومهارات الاتصال لديهم.

تنظم الجمعية هذه الورشة  الفنية بالشراكة مع الفنانة المرموقة السيدة أمينة بدراوي إدريسي ، التي عرضت لوحاتها وأعمالها الفنية التشكيلية خلال مهرجان ابن بطوطة الدولي بطنجة عام 2017. وعرضت لوحاتها مع فنانات أخريات في ” لو شيفاليه غاليري ” في الدار البيضاء بمناسبة اليوم العالمي للمرأة 2019. كما شاركت في العديد من الفعاليات الفنية داخل وخارج المملكة المغربية. و قد عرضت أعمالها في معرض أقيم في باريس وفي بطرسبورغ ، روسيا ، في أبريل 2020.

ووفقًا للمنظمين ، يتم تنظيم ورشة العمل الفنية هذه بناءً على نهج الأمم المتحدة TWIN-TRACK ونهج التقاطع لتعزيز الوعي في مجال التنوع العصبي. تلتزم جمعية أنور للتنمية والتضامن ببرامج الأمم المتحدة وأهداف التنمية المستدامة المعروفة باسم أهداف التنمية المستدامة للأمم المتحدة. حيث  أن إشراك أفراد المجتمع ذوي القدرات المختلفة يعد عنصرًا مهمًا في العمل المؤثر الذي يشاركون فيه. يجب إنشاء المزيد من الأنشطة والبرامج لتسريع دمج الأشخاص ذوي الإعاقة. كما  يمكن أن تؤثر عدة عوامل مثل العمر والجنس والموقع على الأشخاص ذوي الإعاقة في نموهم وتجاربهم.

ستكون ورشة العمل الفنية هذه ذات أهمية كبيرة ، خاصة وأن المشاركين هم من الأطفال ذوي الإعاقات الذهنية الذين سيتم دمجهم مع أقرانهم العاديين في نفس الورشات. و هناك اعتقاد  أنه يمكن للأطفال التعلم من بعضهم البعض على الرغم من ظروفهم المعرفية المختلفة ووضعهم النفسي و الجسدي . يجب على مجتمعنا القضاء على وصمة العار وكسر جدار التمييز لدعم نمو هؤلاء الأطفال وإدماجهم. تلتزم جمعيتنا بدعم نمو الأطفال وتزويدهم بشعور من الشمولية. يقول السيد محمد دقاق ، رئيس جمعية أنور للتنمية والتضامن ، “لا يمكننا تحديد الحد الأقصى لمستويات التنمية الفردية ، ولكن يجب علينا احترام ظروفهم ووظائفهم”.

“ورشة العمل الشاملة ، وهي الثانية من سلسلة عديدة التي ستنظمها جمعية أنور للتنمية والتضامن ،حيث انها  تتماشى مع استراتيجية الأمم المتحدة لإدماج الإعاقة (UNDIS) التي افتتحتها اللجنة التنفيذية للأمين العام للأمم المتحدة ، برئاسة السيد   الأمين العام أنطونيو غوتيريش في يونيو 2019 من خلال القرار 2018/20. تم تبني الاستراتيجية من قبل الأمم المتحدة وشجعت جميع البلدان على تمكين ودعم تنفيذ الاستراتيجية ، واتفاقية حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة ، وغيرها من الصكوك الدولية لحقوق الإنسان ، وتحقيق أهداف التنمية المستدامة ، وجدول أعمال الإنسانية. وإطار سنداي للحد من مخاطر الكوارث “،و قد صرح   السيد محمد دقاق.

“إنه لشرف لي أن أكون جزءًا من هذه الورشة ، وأنا متحمس لأنني سأتمكن من مشاركة وتثقيف الأطفال لإنشاء أعمال فنية وغرس أهمية التفاعل فيهم. الفن لجميع الأعمار ، وأعتقد أن الأطفال يمتلكون إبداعاتهم الفريدة وأن خيالهم نشط للغاية. هذه المناسبة مخصصة لكل فرد حتى ينمو وفق ما تسمح به قدراته وقدراته ، وهو ما نجد أن المجتمع يهمله “، تقول السيدة الإدريسي.

هناك اختلافات فردية بين الأفراد ، حيث تختلف قدرات كل شخص عن قدرات الآخرين. علاوة على ذلك ، يجب إعطاء الطلاب ذوي التحديات الفكرية حقهم في الاختلاط في المجتمع واكتساب المهارات الاجتماعية والمعرفية من خلال الاندماج في الفصل الدراسي. حاليًا ، ما زالوا يتلقون تعليمهم في فصول منفصلة في المدارس العامة أو من خلال المعاهد الخاصة.

لا يقتصر دور الفن في علاج وتعليم الأطفال ذوي الإعاقات الذهنية على الرسم فقط مثل الموسيقى. تعالج أشكال الفن الأخرى ، مثل الرقص ، الذي يعني التعبير الحرك

أخبار ذات صلة

وزير خارجية إسباني سابق يحذر بلده بخصوص المغرب

مجموعة العمران تعزز رقم معاملاتها بنسبة 35 في المائة عند متم شتنبر

توقعات أحوال الطقس بالمغرب اليوم الجمعة 03 دجنبر 2021

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

@