ذكرت صحيفة “ميامي هيرالد” أن المسلحين الذين هاجموا منزل الرئيس الهايتي جوفينيل مويس عرفوا عن أنفسهم بأنهم موظفون في إدارة مكافحة المخدرات الأمريكية.

وحسب الصحيفة، “صرخ أحد المهاجمين في مكبر صوت بالإنجليزية بلكنة أمريكية: على الجميع البقاء في أماكنهم، هذه عملية لإدارة مكافحة المخدرات”.

وتابعت، أن “المهاجمين لم يكونوا تابعين بالفعل لإدارة مكافحة المخدرات”، فيما وصفهم مسؤول كبير في هايتي بـ”المرتزقة”.

وتوفي الرئيس الهايتي جوفينيل مويس بعد إصابته بجروح قاتلة في هجوم على منزله مساء الأربعاء.

وأكد رئيس الوزراء الهايتي كلود جوزيف أن “المهاجمين تحدثوا مع بعضهم البعض باللغتين الإنجليزية والإسبانية”.

أخبار ذات صلة

ليس ككل الملوك… 22 سنة من حكم الملك محمد السادس في 3 دقائق

كوفيد-19… البرتغال ترفع قيد الكمامة اعتبارا من شتنبر القادم

ألعاب القوى… تعرف على الأسماء المغربية المتأهلة للنهائي في أولمبياد طوكيو

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

@