ترامب يلمح لإمكانية تأجيل الانتخابات الرئاسية لعام 2020

ترامب يلمح لإمكانية تأجيل الانتخابات الرئاسية لعام 2020

لأول مرة يطرح الرئيس الأمريكي فكرة تأجيل الانتخابات بسبب جائحة كورونا التي تعصف بالولايات المتحدة. ويخشى ترامب من حدوث ما أسماه “تلاعباً” بنتائج التصويت إن جرت الانتخابات عبر البريد.
طرح الرئيس الأميركي دونالد ترامب الخميس (30 يوليوز 2020) إمكانية تأجيل انتخابات 2020 التي تشير استطلاعات الرأي إلى تعثره قبلها، مشيراً إلى فيروس كورونا المستجد، وكذلك إلى ما قال إنه تصويت « مزور ».
وسأل ترامب في تغريدة « تأجيل الانتخابات إلى أن يتمكن الناس من التصويت بشكل مناسب وبسلام وأمان؟ ». وأضاف « بالتصويت العام عبر البريد (وليس التصويت الغيابي وهو أمر جيد)، ستكون 2020 الانتخابات الأقل دقة والأكثر تزويراً في التاريخ. ستشكل إحراجا كبيرا للولايات المتحدة ».
وهذه هي المرة الأولى التي يطرح فيها ترامب فكرة تأجيل الانتخابات، على الرغم من أنه لا يملك السلطة للقيام بذلك من جانب واحد.
ولا يمكن سوى للكونغرس تغيير موعد الانتخابات المحدد في 03 نوفمبر. ومع هيمنة الديموقراطيين على مجلس النواب، يستبعد أن يحدث ذلك.
وكان ترامب ذكر من قبل أنه لا يرى أي مشكلة في السير قدما في الانتخابات، حيث ينافسه الديموقراطي جو بايدن.
وما زالت السلطات عاجزة عن السيطرة على انتشار وباء كوفيد-19 في مناطق عدة في الولايات المتحدة، ومؤخرا في الولايات التي يقودها جمهوريون مثل فلوريدا وتكساس.
وخلال الانتخابات التمهيدية الرئاسية في وقت سابق من هذا العام أرجأت ولايات التصويت أو فتحت عددا اقل من مراكز الاقتراع.
وتم إلغاء أو تقليص العديد من النشاطات الرياضية الكبرى وهناك شكوك خطيرة في معظم أنحاء البلاد حول ما إذا كان سيعاد فتح المدارس والجامعات في سبتمبر.
لكن ترامب قاوم بشدة محاولات قادها الديموقراطيون لتعزيز إمكانية التصويت بالبريد. وقال إن ذلك سيزيد احتمالات التزوير مؤكدا أن على الأمريكيين الوقوف في صفوف أمام مركز الاقتراع كالمعتاد.
وكانت حركة الديمقراطيين تنمو، كجزء من محاولة لتسهيل عملية التصويت، لكنها اكتسبت زخماً وسط مخاوف من انتشار فيروس كورونا مع تجمع الناس في مراكز الاقتراع.
ولا يوجد دليل يدعم الفكرة القائلة بأن التصويت الغيابي أو بطاقات الاقتراع بالبريد تساهم في التلاعب بالأصوات. ويقول معارضوا ترامب إن هناك فقط حاجة إلى مزيد من الجهد لتحسين الخدمات اللوجستية المعقدة للتصويت عبر البريد.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *