ترامب يكشف استعداده للقاء القادة الإيرانيين “دون شروط مسبقة”

ترامب يكشف استعداده للقاء القادة الإيرانيين “دون شروط مسبقة”

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الاثنين استعداده للقاء القادة الإيرانيين “دون شروط مسبقة” و”في أي وقت يريدون”. من جهة أخرى أعلن ترامب أن العقوبات الأمريكية المفروضة على روسيا “ستبقى على حالها”.
قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الاثنين إنه مستعد للقاء القادة الإيرانيين “في أي وقت يريدون”، و”من دون شروط مسبقة”.

وصرح ترامب في مؤتمر صحافي مشترك مع رئيس الوزراء الإيطالي جوزيبي كونتي في البيت الأبيض، ردا على سؤال حول احتمال عقد لقاء مع نظيره الإيراني حسن روحاني “لا أعرف إذا كانوا مستعدين لذلك” مضيفا “أفترض بأنهم يريدون الالتقاء بي، وأنا مستعد للالتقاء بهم متى أرادوا”.

وأضاف ترامب “لا شروط مسبقة. إذا أرادوا أن نلتقي سألتقيهم. في أي وقت يريدون”.

كلمة ترامب الكاملة بشأن انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي الإيراني

وكان الرئيس الأمريكي قد أعلن في أيار/مايو الماضي سحب بلاده من الاتفاق النووي مع إيران الموقع عام 2015، كما أعاد فرض عقوبات اقتصادية على إيران.

وتعتبر واشنطن أن إيران تلعب دورا مزعزعا للاستقرار في الشرق الأوسط ووضعت 12 شرطا للتوصل إلى اتفاق جديد معها.

وتبادل البلدان الاتهامات والتهديدات الأسبوع الماضي. فقد نصح حسن روحاني نظيره الأمريكي “بعدم اللعب بالنار” معتبرا أن أي نزاع مع إيران “سيكون أم المعارك”.

عندها رد ترامب في تغريدة له قال فيها “إياك وتهديد الولايات المتحدة مجددا وإلا ستواجه تداعيات لم يختبرها سوى قلة عبر التاريخ”.

العقوبات الأمريكية المفروضة على روسيا “ستبقى على حالها”

وأعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب من جهة أخرى أن العقوبات الأمريكية المفروضة على روسيا ستبقى على حالها في الوقت الراهن ولن يتم تعديلها، في حين دعا جوزيبي كونتي واشنطن إلى الحوار مع موسكو.

وأعرب كونتي في المؤتمر الصحفي عن الاستعداد لفتح حوار مع موسكو قائلا إن “إيطاليا تؤيد إجراء حوار مع روسيا، لكن إيطاليا تعتبر أيضا أن الحوار بين الولايات المتحدة وروسيا أساسي”.

عندها رد ترامب بالقول “إن العقوبات على روسيا ستبقى على حالها”.

وكانت وجهت انتقادات لاذعة إلى ترامب داخل بلاده بسبب موقفه الذي اعتبر شديد الليونة تجاه نظيره الروسي فلاديمير بوتين خلال لقائه به في هلسنكي. مع العلم أن الاستخبارات الأمريكية تتهم موسكو بالتدخل في الحملة الانتخابية الرئاسية الأمريكية الأخيرة.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *