تحقيقات حول الصفقات المشبوهة والفساد المالي تسبق الحملات الانتخابية

تحقيقات حول الصفقات المشبوهة والفساد المالي تسبق الحملات الانتخابية

بدأ سعار الحملات الانتخابية باكرا، بعد تبادل الاتهامات بين مرشحين مفترضين لهم سوابق في استعمال المال في دوائر معينة، اذ روجت ملفات عن مرشح سبق أن خسر ما قيمته 750 مليون سنتيم دون أن يظفر بمقعد فاز به منافسه الاستقلالي.

ويجري حاليا الاستعانة بأعيان ورجال سلطة وجماعات من أجل التحضير لحملات انتخابية سابقة لأوانها، خاص أن مرشحا معروفا ينتمي للبام يستغل منصبه الحالي بمجلس الجهة وإحدى الجماعات من أجل التجييش وكتابة سيناريو حملة انتخابة لضمان مقعد نيابي. وتبين أن مرشح الذي يتوفر الموقع على ثائق تتبت تورطه مع لوبي العقار بالبيضاء، سننشرها لاحقا، فإن المعني بالأمر فتح عليه جبهات صراع مفتوحة مع موالين ورجال سلطة بعد ان جرى كشف الكثير من أوراقه. وسيجري نشر تفاصيل صفقات مشبوهة بإذن من اقيادي في البام تربطه به صلة قرابة، هذا الأخير الذي جاهد ليل نهار ودخل في حروب مع قياديين في الحزب من أجل أن يكون قريبه في البرلمان.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *