8 يونيو 2024

تحتفي الجمعية المغربية للموسيقى الأندلسية بالتنوع الثقافي للمغرب من خلال موسيقاه

تحتفي الجمعية المغربية للموسيقى الأندلسية بالتنوع الثقافي للمغرب من خلال موسيقاه

 

تنضم الجمعية المغربية للموسيقى الأندلسية حفلا موسيقيا ثقافي، يوم 25 ماي 2024 على مسرح Sacré-Coeur بالدار البيضاء، تحت رعاية وزارة الشباب والثقافة والاتصال، بشراكة مع Casa Events&Animation، العلامة الترابية Wecasablanca، وبدعم من شركة تسيير اليانصيب الوطني (SGLN). لوحة فنية تسمى لمكانة الموسيقى المغربية التقليدية في اغناء الهوية المغربية.

استمرارًا لالتزامها بتعزيز التراث الموسيقي الغني للمغرب والحفاظ عليه من خلال مبادراتها، تهدف الجمعية المغربية للموسيقى الأندلسية (AMMA) إلى رفع مستوى الوعي العام بجمال وأهمية الموسيقى التقليدية المغربية. وسيقام هذا الحدث الثقافي يوم 25 ماي 2024 على مسرح Sacré-Coeur بالدار البيضاء، حيث سيتم تسليط الضوء على أربعة أركان للفن المغربي: الملحون، الحمادشة، الفن الشعبي العيساوي وفن كناوة. وستتكون التشكيلة الفنية من فنانين ذو اختصاص في الموسيقى التقليدية المغربية، من بينهم قيدومة فن الملحون ماجدة اليحياوي وأوركسترا الأصالة لمكناس تحت قيادة الفنانين الاساتذة رشيد لحكيم ومحمد الوارثي وفرقة الفن الصوفي لحمادشة. بقيادة الفنان أنور الدقاقي، وفرقة عيساوة من مكناس، وفرقة كناوة بقيادة الفنان القدير محمد زيدان.

وأعلنت شركة تسيير اليانصيب الوطني “تكرس مؤسسة اليانصيب الوطني جل مداخلها للأعمال الاجتماعية والمواطنة، وتعد مساهما نشيطا بالمشهد الاقتصادي والاجتماعي المغربي ولا سيما من خلال مشاركتها في الترويج للثقافة. ”
وستتيح هذه التظاهرة الفنية لعشاق الموسيقى التراثية فرصة اكتشاف والاستمتاع بثراء وتنوع هذه التقاليد الموسيقية المغربية العريقة و الاحتفال بالتراث الثقافي للمغرب. وستندمج أصوات الملحون الآسرة، التي تحمل التراث الشعري للقرون الماضية، مع إيقاعات عيساوية وأغاني حمادشة الصوفية وإيقاع كناوة الفريد من نوعه.

“إن الموسيقى التقليدية المغربية تتجاوز النبض اللحني البسيط لتصبح انغماسًا في أعماق تراثنا الثقافي، وقصيدة لتنوع وخصوبة تعبيرنا الفني، تعلن فاطمة مبشور، الرئيسة المؤسسة للجمعية المغربية للموسيقى الأندلسية.”