أكد وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، السيد ناصر بوريطة، اليوم الأحد بالرباط، أن المغرب يواكب مجهودات الشعب الليبي والمؤسسات الشرعية الليبية من أجل التحضير للاستحقاقات الانتخابية المرتقبة الرامية إلى وضع أسس استقرار دائم بهذا البلد المغاربي.

وقال السيد بوريطة في تصريح صحفي عقب مباحثاته مع رئيس الحكومة الليبية المؤقتة، عبد الحميد الدبيبة، إن توفير كافة الشروط لإنجاح الاستحقاقات الانتخابية، المرتقب تنظيمها في 24 دجنبر المقبل، سيخول لليبيين التمتع بالاستقرار وإنهاء الحضور الأجنبي وتحقيق التنمية.

وأشار إلى أن الزيارة التي يقوم بها رئيس الحكومة الليبية المؤقتة إلى المملكة تأتي في إطار تفعيل تعليمات صاحب الجلالة الملك محمد السادس لتعزيز التواصل بين المملكة المغربية ومختلف الهيئات الشرعية الليبية بخصوص كافة القضايا التي تهمها.

وأضاف الوزير أن هذه الزيارة شكلت فرصة لبحث التحركات الدبلوماسية الأخيرة المتعلقة بالملف الليبي، مشيرا إلى أن المصداقية التي يتمتع بها المغرب تقف وراء رغبة الليبيين في أن يكون للمملكة دور مستمر في هذا الملف.

وسجل السيد بوريطة أن الجهاز التنفيذي الحالي يعي مصالح الليبيين وتحدياتهم، حيث بذل مجهودات كبرى منذ انتخابه لتذليل الصعوبات أمامهم.

أخبار ذات صلة

قائد الجيش رئيس أركان القوات المسلحة الأمريكية يُستقبل من قبل الوزير المنتدب المكلف بإدارة الدفاع الوطني والجنرال دوكور دارمي المفتش العام للقوات المسلحة الملكية

منظمة العمل المغاربي تتلقى بارتياح كبير سياسة اليد المفتوحة من الملك محمد السادس للجزائر

الجزائر بلد الغاز والبترول تستجدي رعاياها في الخارج لتغطية نفقاتها الخاصة بكورونا

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

@