أثار منع جمعويون أمام مقاطعة ابن مسيك من ولوج قاعة الجلسات لحضور أشغال الدورة العادية لشهر يونيو صباح اليوم الأربعاء، الكثير من الجدل وعزا أصحاب المنع بأن التدابير الاحترازية لوباء كورونا هي السبب في ذلك وهو ما استهجنه الجمعويون واعتبروها كذبة أبريل فكيف يعقل أن دورات كل من المقاطعات المجاورة لمنطقة بن مسيك “مقاطعة سباتة، مقاطعة سيدي عثمان” تمت بحضور فعاليات جمعوية ومواطنين في حين تحرم الفعاليات الجمعوية ببن مسيك من تتبع أشغال الدورة العادية بذريعة كورونا.

واعتمد الفاعلون الجمعويون تقنية البث المباشر عبر منصة الفايسبوك لإيصال احتجاجهم معبرين عن امتعاضهم بسبب منعهم متساءلين لماذا يحرم المواطنون من تتبع أشغال الدورة ولماذا لا تناقش مشاكل من قبيل ضعف صبيب اتصالات المغرب والمشكل الذي تسببت فيه شركة ليديك بسبب الزيادات في مبالغ الفاتورات والتي دفعت بالعديد من المواطنين إلى الاحتجاج أمام وكالة ليديك ببن مسيك.

وتابع الفاعل الجمعوي رشيد جفيطة “أن هاد الناس انتخابناهم باش يمثلونا وهوما كيجريو علينا حيث حنا ماكنتملقوش لحتى شي حد… وحنا مامفاكينش وغنبقاو نحضرو دائما”، وتساءل عن سبب اغلاق العديد من القاعات التي شيدت في إطار المبادرة الوطنية للتنمية البشرية….

وأكد جفيطة أن الدورة السابقة للمجلس مرت في سرية وهو ما دفعه إلى البحث عن تاريخ انعقاد دورة يونيو ولما جاء الموعد صدم إلى جانب رفاقه بالمنع لأسباب غير مقنعة.

وعبر الفاعل الجمعوي “جواد نعينيعة” عن استنكاره لهذا المنع، مبرزا أن النقاط المدرجة في اجتماع المجلس لا ترقى إلى مستوى انتظارات الساكنة، وطالب رئيس المقاطعة بتقديم حصيلة المجلس لمعرفة ما تم القيام به وأكد أنه كان يأمل في حضور أشغال الدورة كملاحظ كما ينص عليه القانون.

يذكر أن اجتماع مجلس مقاطعة ابن مسيك تدارس ثلاث نقط رئيسية : أولها الدراسة والتصويت على إجراء تحويلات من بعض فصول المخصص الإجمالي المرصود لمقاطعة ابن مسيك برسم سنة 2022., ثانيها عرض قدمه ممثل شركة أرما أبرز فيه المستجدات والحيثيات المتعلقة بقطاع النظافة بتراب المقاطعة، وثالثها تسمية بعض الشوارع والأزقة والساحات بتراب المقاطعة.

أخبار ذات صلة

“طلبة نادي”6Days” ينظمون ليلة خيرية بالدار البيضاء

جمعية أسلال إبركاك للتنمية والتعاون تعقد جمعها العام العادي بالدار البيضاء

جمعية ايكيديا تحتفل بطريقتها الخاصة بالمسيرة الخضراء الغالية

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

@