حذر خبراء في بريطانيا من احتمال ظهور جائحة جديدة رمزوا إليهم بالحرف “X”، داعين إلى تعزيز الاستعدادات لمواجهة هذه الإمكانية.

 وبعد العثور على بقايا فيروس شلل الأطفال في مياه الصرفي في مناطق متفرقة في العاصمة البريطانية للمرة الأولى منذ 40 عاما، حذر خبير في الأمراض من احتمال حدوث شيء في الأفق، وفق صحيفة “تلغراف “.

وخلال الأشهر الماضية، اكتشفت سلسلة من إنفلونزا الطيور ينتشر بين البشر في يناير الماضي، وعادت في فبراير العام الجاري عدوى حمى لاسا، التي تنتق عن ملامسة الأغذية والأدوات المنزلية الملوثة ببرازها، وكانت هذه العدوى منتشرة في بريطانيا عام 2009.

وفي مارس، اكتشفت حمى القرم الكونغو النزفية في بريطانيا بعدما حملتها امرأة عادة من آسيا الوسطى.

ويضاف إلى هذه الفيروسات، جدري القرود الذي ظهر في مايو الماضي، حيث سجلت عشرات الإصابات من هذا الفيروس في البلاد.

وقبلها، كان فيروس كورونا قد اجتاح بريطانيا، كما بقية دول العالم، وقتل نحو أكثر من 180 ألفا.

وقال الأكاديمي في جامعة إيست أنغليا، بول هانتر، لصحيفة التلغراف: “من المحتمل أن يكون الأشخاص الذين ينتقلون من هذا البلد إلى بلدان أخرى ويعودون هم المحرك الأكبر لنقل هذه الأمراض”.

وأضاف هانتر: “نحن بحاجة إلى الانتباه، لتعزيز الاستعدادات، والحفاظ على أنظمة المراقبة لدينا، لأن كوفيد-19 لم يكن خطيرا كما بدا في الخطط الكبيرة”.

وتابع: “عندما يتعلق الأمر بالمرض، فنحن لسنا جزيرة وسيكون من الخطأ اعتبار أنفسنا كذلك”.

وفي ضوء تفشي الفيروسات الحالية، حذر عالم الأوبئة، مارك وولهاوس: “هناك اسم لما نراه في الوقت الحالي في المملكة المتحدة وفي أي مكان آخر، وهو chatter”.

وقال إن الاسم يستخدم في مكافحة الإرهاب لوصف الأحداث الصغيرة التي تشير إلى أحداث أخرى أكبر أهمية تلوح في الأفق، وهذا ينطبق على طريقة الأمراض المعدية.

وكانت منظمة الصحة العالمية قد حذرت، العام الماضي، من احتمال، ظهور جائحة جديدة على غرار الطاعون الأسود، الفيروس الذي انتشر في القرن الرابع عشر وأودى بحياة 75 مليون.

أخبار ذات صلة

التوقيع على بروتوكول تفاهم بين وزارة العدل وصندوق الإيداع والتدبير والاتفاقيات الإطار المرتبطة به

النقابة الوطنية للصحافة المغربية تصدر بلاغا بمناسبة الأيام الدولية لمناهضة العنف ضد النساء

قم ببث التحدي المغربي التاريخي لكأس العالم FIFA قطر 2022TM فقط في TOD

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

@