ترأس، الكاتب العام لعمالة إقليم الخميسات محمد جواد، يومه الثلاثاء العاشر من غشت الجاري، أشغال لقاء بالعمالة مع الجالية المغربية المقيمة بالمهجر، و ذلك بحضور رؤساء المصالح الأمنية و المدنية و الخارجية و رئيس قسم الشؤون الداخلية و رجال السلطة، حيث خُصص اللقاء للاحتفال باليوم الوطني للمهاجر، تحت شعار “دور المغاربة المقيمين بالخارج في تنزيل النموذج التنموي الجديد”.

و في كلمته خلال الاجتماع الذي حضره ممثلي الجمعيات التي تعنى بقضايا الجالية ذكر الكاتب العام للعمالة أن تخليد اليوم الوطني للجالية المغربية المقيمة بالخارج، و الذي أصبح من السنن الحميدة ببلادنا و يقترن على غرار باقي السنوات بفرحة الشعب المغربي قاطبة بمجموعة من الأعياد الوطنية الغالية و الرمزية أبرزها الذكرى الثانية و العشرين لتربع صاحب الجلالة الملك محمد السادس أيده الله و نصره على عرش أسلافه الميامين و كذا الذكرى الثامنة و الستين لثورة الملك و الشعب و الذكرى الثامنة و الخمسين لعيد الشباب المجيد.

و أضاف، محمد جواد، أن الاحتفال بهذا اليوم الوطني، يعد فرصة مواتية للإشادة بمدى مساهمة أفراد جاليتنا بالخارج في شتى المجالات و الاوراش التنموية الوطنية التي انطلقت بفضل الرؤية السديدة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله و أيده، حيث لا يمكن أن نتصور مغرب المستقبل من دون جاليتنا و كفاءاتها للنهوض بالاقتصاد الوطني الذي يواجه تحديات اقتصادية و اجتماعية جمة بسبب انتشار وباء كوفيد19 الذي خلق نوع من القلق و الخوف و اثر بشكل سلبي على الجانب الصحي و الاقتصادي و الاجتماعي و شملت انعكاساته مختلف القطاعات الإنتاجية و اثر بشكل واضح على مداخيل الأسر من جهة و ميزانية الدولة من جهة أخرى.

و في كلمتها، ذكرت سميرة العثماني رئيسة جمعية جذور مغاربة العالم أن أفراد الجالية المغربية دائما متشبثون بأهداب العرش العلوي المجيد، و دائما مجندون وراء صاحب الجلالة الذي يدعو في كل خطاباته السامية إلى المشاركة الفعالة لإفراد الجالية للمساهمة في تحقيق و ترجمة البرنامج الوطني التنموي الجديد على ارض الواقع.

كما أشاد، سميرة العُثماني بكل المجهودات التي قامت بها كل من السلطات المحلية و الإقليمية بالخميسات و المصالح الأمنية و الدرك الملكي و القوات المساعدة و الوقاية المدنية  الأطر الصحية خلال الظروف الصعبة التي عاشتها بلادنا في الآونة الأخيرة في مواجهتها مع الوباء.

من جهته، صرح عبد الكبير السباك رئيس الجمعية التنموية للجالية المغربية المقيمة بالخارج، أن الاحتفاء باليوم الوطني للمهاجر، الذي أقره صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله سنة 2003 تجسيدا للعناية السامية التي يحظى بها المغاربة المقيمون بالخارج، و كذا من أجل مد جسور التواصل مع هذه الفئة من المواطنين المغاربة والبحث عن سبل مساهماتهم في أوراش التنمية التي تعرفها بلادنا، كما نوه بالعمل الكبير الذي تقوم به السلطات الإقليمية و على رأسها عامل الإقليم الذي أعطى تعليماته لمختلف الإدارات و المصالح من أجل التفاعل الايجابي مع جميع ملفات الجالية المغربية و القضايا المطروحة.

و يهدف، اليوم الوطني للمهاجر الذي يحتفل به هذه السنة إلى تسليط الضوء على المساهمة الجوهرية للجالية المغربية في تطوير وطنها الأم والتذكير بالانجازات التي تم تحقيقها في مجال دعم وتشجيع المغاربة المقيمين بالخارج لفائدة الاقتصاد المغربي، وتحديد الفرص والقطاعات الاستثمار ذات الأولوية لتعزيزها.

و يشكل، اليوم الوطني للمهاجر الذي يعكس مدى المساهمات القيمة للجالية المغربية المقيمة بالخارج لفائدة بلدهم الأم، فرصة مثلى للإشادة بهذه الفئة من المواطنين وإبراز دورهم في خدمة دينامية التنمية السوسيو-اقتصادية للمملكة.

أخبار ذات صلة

بعد أن زكتها جل أحزاب المجلس بهية اليوسفي تقود التدبير الجماعي بابن جرير

انتخاب فاطمة الزهراء المنصوري عن حزب الأصالة والمعاصرة رئيسة لمجلس جماعة مراكش

رسمياً إنتخاب حسن ميسور عن الحركة الشعبية رئيساً لجماعة الخميسات

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

@