18 مارس 2024

المعهد الفرنسي بالمغرب يحتفي بالدورة الثامنة عشر من ليالي رمضان تحت شعار لنعزف معا على وتر واحد

المعهد الفرنسي بالمغرب يحتفي بالدورة الثامنة عشر من ليالي رمضان تحت شعار لنعزف معا على وتر واحد

محمد عبد الله غلالي
تنطلق من 19 مارس إلى 3 أبريل 2024 النسخة الثامنة عشر من» ليالي رمضان «بالموسيقى تحت شعار : » لنعزف معا على وتر واحد «، شهر الروحانية والتأمل .
“منذ أن أصبحت حدثا بارزا بعد أول دورة نظمت سنة 2007 بالجديدة وقبل أن تمتد إلى سائر فروع المعهد الفرنسي بالمغرب” تقول السيدة مديرة المعهد الفرنسي بالجديدة خلال ندوة صحفية عقدتها أمس الخميس بمناسبة انطلاق النسخة 18 من حفلات “ليالي رمضان” انطلاقا من سنة 2012 حيث أكدت أن برنامج هذا الشهر يهدف إلى خلق تواصل موسيقي روحاني كسابقيه حيث استطاع أن يجمع ما يقارب
20000 عاشق للموسيقى على مر السنين في أجواء عائلية وودية، إلى تسليط الضوء على الموسيقى المغربية والفرنسية وذلك بخلق فضاء للتبادل الثقافي ونشر القيم الكونية للحوار، الاحترام والتسامح، التي تميز موسيقى
العالم .مما يعكس رؤية المعهد الفرنسي بالمغرب ،» لنعزف معا على وتر واحد « ، يرمز شعار هذه
الدورة 18 للموسيقى كلغة عالمية تجمع القلوب وتتجاوز الحدود الثقافية. ويحمل هذا الشعار في طياته
قيم الانسجام والتضامن،التي تتناسب تماما مع روح شهر رمضان المبارك، حيث تحتل الروحانية والتبادل الثقافي مكانا مركزيا. كما يتردد صدى شعار
كنداء من أجل انسجام قوي بين الفنانين، الجمهور ومختلف التقاليد الموسيقية التي تتقاطع » لنعزف معا على وتر واحد «على المسرح.
من أجل تسليط الضوء على ثراء وتنوع الساحتين الفنيتين المغربية والفرنسية، يقدم المعهد الفرنسي بالمغرب برنامجا وطنيا غنيا يعد جمهوره برحلة موسيقية آسرة، واستكشاف مختلف الأصناف الموسيقية ذات النغمات الساحرة، تأخذ مستمعيها من الألحان الروحية إلى موسيقى الجاز، ومن موسيقى كناوة إلى الملحون بنغمات عربية، عثمانية وأندلسية يقوم بتسليط الضوء على المواهب المحلية في جميع
أنحاء المغرب فضلا عن هذا البرنامج الوطني، يعتزم المعهد الفرنسي بالمغرب تنظيم برنامج محلي في بعض فروع المعهد، يقوم بإحيائه فنانون محليون من أجل تشجيع إنتاج ونشر المشاريع المغربية ومن أجل إشعاع أكبر؛ فرصة رائعة لعشاق اكتشاف الموسيقى التقليدية ذات التأثيرات العالمية والنصوص والألحان الفريدة!
واختتمت مديرة المعهد الفرنسي بالجديدة أن هذه الليالي الرمضانية تعد عضوا في” زون فرونش” شبكة موسيقى العالم ،
التي تعتبر أول شبكة فرنسية تهتم بالموسيقى من هذا النوع منذ 6 سنوات، كما تشكل ليالي رمضان جزءا من زون فرونش
من خلال احترام ميثاق المنظمة world music « الموسيقى العالمية «، حيث يهدف هذا الحدث إلى تعزيز التنوع التي ينتمي إليها المعهد الفرنسي بالمغرب.