اللجنة التحضيرية للمؤتمر الاستثنائي لاتحاد كتاب المغرب تؤكد عزمها على عقد المؤتمر بعد تحسن مؤشرات السياق الصحي

اللجنة التحضيرية للمؤتمر الاستثنائي لاتحاد كتاب المغرب تؤكد عزمها على عقد المؤتمر بعد تحسن مؤشرات السياق الصحي

عقدت اللجنة التحضيرية للمؤتمر الوطني الاستثنائي التاسع عشر لاتحاد كتاب المغرب، بدعوة من المكتب التنفيذي للاتحاد، اجتماعا يوم السبت 24 أكتوبر 2020 بأحد فنادق مدينة الرباط، مواصلة منها تنفيذ قرار المؤتمر الوطني التاسع عشر لاتحاد كتاب المغرب، المنعقد يومي 22 و23 يونيو 2018 بمدينة طنجة، وإعمالا لمقتضيات القانونين الأساس والداخلي للاتحاد.
وشارك في الاجتماع ، أعضاء المكتب التنفيذي للاتحاد وأعضاء اللجنة التحضيرية المنتدبة من المؤتمر الوطني التاسع عشر لاتحاد كتاب المغرب المنعقد بطنجة، وذلك رغم الإكراهات والصعوبات القاهرة المترتبة عن تفشي وباء كورونا المستجد (كوفيد-19) ببلادنا.
وخصص هذا الاجتماع لمواصلة تدارس الخيارات العملية والتدابير والترتيبات الضرورية لعقد المؤتمر الوطني الاستثنائي المقبل لاتحاد كتاب المغرب. وقد دارت أشغال الاجتماع في أجواء إيجابية، سادتها روح المسؤولية والتفاؤل، والحرص على مواصلة الإعداد الجيد للمحطة التنظيمية المقبلة، من منطلق المسؤولية الملقاة على هذه اللجنة من قبل المؤتمر العام بطنجة والمهام المنوطة بها.

وأكد رئيس اتحاد كتاب المغرب في كلمته الافتتاحية، الحرص على تنزيل القرار الصادر عن المؤتمر الوطني التاسع عشر بطنجة، انطلاقا من كون المؤتمر هو أعلى سلطة تقريرية في الاتحاد، وهو القرار القاضي بتكليف لجنة تحضيرية، مشكلة من المكتب التنفيذي ولجنة منتدبة من مؤتمر طنجة، للإعداد لتنظيم المؤتمر الوطني الاستثنائي المقبل.
وأعلنت اللجنة التحضيرية بعد نقاش مستفيض بين أعضاءها عن ما يلي :

  • عزم اللجنة التحضيرية عقد المؤتمر الوطني الاستثنائي المقبل، وذلك بمجرد تحسن مؤشرات السياق الصحي الوطني، المطبوع حاليا باستمرار الحالة الوبائية نتيجة تفشي وباء كورونا المستجد؛
  • حرص اللجنة التحضيرية على مواصلة اتخاذ جميع التدابير القمينة بعقد المؤتمر الاستثنائي وتنظيمه، في إطار مناخ ديمقراطي وإيجابي، يسمح لكافة الأعضاء بممارسة حقوقهم الديمقراطية المشروعة كاملة إبان المؤتمر، باعتباره الفضاء الأنسب للمساءلة والمحاسبة والنقد المسؤول والبناء والمنتج، بما يسمح بتعزيز المكتسبات التي حققتها منظمتنا طيلة مسيرها التاريخي الحافل؛
  • اعتزاز اللجنة التحضيرية بالعمل المثمر والإيجابي الذي يقوم به أعضاؤها، استحضارا منهم لمسؤولياتهم التاريخية والتنظيمية المسندة إليهم قانونا من لدن مؤتمر طنجة، وتدعو الجميع إلى مواصلة العمل بكل مسؤولية وثبات، بمثل ما تدعو الغيورين على هذه المنظمة العتيدة إلى مساندة العمل التحضيري الذي تقوم به اللجنة، كل من موقعه؛
  • تأكيد اللجنة التحضيرية للمؤتمر الوطني الاستثنائي (المكتب التنفيذي واللجنة المنتدبة من المؤتمر الوطني التاسع عشر بطنجة)، كونها الممثل الشرعي والقانوني المخول له الإعداد للمؤتمر الوطني الاستثنائي المقبل، مع تأكيد انفتاحها التام على المقترحات العملية والبناءة، التي من شأنها المضي باتحاد كتاب المغرب نحو كسب رهانه التنظيمي المقبل؛
  • دعوة اللجنة التحضيرية جميع أعضاء الاتحاد إلى الالتفاف حول منظمتهم العتيدة، وإلى الانخراط الإيجابي والفعال في مسيرها التنظيمي الشرعي، بما يتطلبه ذلك من احترام لقوانين الاتحاد ولقرار مؤتمر طنجة؛
  • تأكيد اللجنة أن الاختلافات والتباينات في وجهات النظر بين أعضاء الاتحاد حول راهنه ومستقبله، في ظل سياق تاريخي وثقافي متغير، مهما بلغت حدتها، تبقى مسألة إيجابية وصحية، تعكس الروح الديمقراطية السائدة داخل منظمتنا، شريطة ألا يتم ذلك على حساب التضحية بالشرعية القانونية لاتحاد كتاب المغرب، التي تتجسد في قوانينه وأجهزته الشرعية المنتخبة وطنيا ومحليا، وفي قرار مؤتمر طنجة.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *