أعلنت منظمة الصحة العالمية، أنها وافقت على استخدام عقار “باكسلوفيد” في علاج كوفيد-19، والذي كان قد حصل على موافقة مشروطة في الاتحاد الأوروبي. ويهدف استخدام “باكسلوفيد” إلى علاج الأشخاص الذين لم يصنف مستوى إصابتهم بكوفيد-19 على أنه خطير، ولكن هناك مخاطر من خضوعهم للعلاج من المرض بالمستشفيات، وذلك حسبما ذكرت لجنة خبراء منظمة الصحة العالمية المسؤولة عن الموافقة عليه في المجلة الطبية البريطانية.

وجاء في بيان لمنظمة الصحة العالمية أن الهيئة راجعت الدراسات التي تضمنت أكثر من 3 آلاف مريض ووجدت أن خطر دخول المستشفى كان أقل بنسبة 85 في المائة بين الذين خضعوا للعلاج بعقار « باكسلوفيد » مقارنة بالمجموعة التي تتلقى العلاج الوهمي.

وتمت الموافقة على الدواء بشروط داخل الاتحاد الأوروبي في نهاية يناير المنصرم، وطلبت ألمانيا وحدها مليون عبوة.

وفي هذا الصدد، أكدت خبيرة منظمة الصحة العالمية، جانيت دياز، أن الدواء ليس بديلا عن التطعيم الذي وصفته بأنه أهم وسيلة للوقاية من المرض الشديد وتقليل مخاطر الإصابة، مضيفة أنه حتى الإصابات الخفيفة بكوفيد يمكن أن تؤدي إلى مشاكل صحية طويلة الأمد.

وأعربت منظمة الصحة العالمية عن قلقها من أن الدول الأكثر غنى يمكن أن تؤمن لنفسها معظم الكمية المنتجة، فيما ستواجه الدول الفقيرة مشاكل في الإمداد، مثلما حدث مع لقاحات فيروس كورونا المختلفة.

أخبار ذات صلة

فلكيا.. هذا هو تاريخ عيد الفطر المبارك في المغرب

“واتساب” يغازل عشاق مكالمات الفيديو.. بتحديث جديد يرفع عدد المشاركين

دراسة تنسف اعتقاد الأكل “مقيّد بالوقت”

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

@