أعلنت الشرطة الإيطالية في مدينة باري جنوب البلاد اليوم الإثنين، بدء إجراءات قضائية ضد جزائري يبلغ من العمر 36 عاما يشتبه بأنه عضو في تنظيم”داعش”، متهمة إياه بأنه وفر “وثائق مزورة” لمرتكبي هجمات باريس  عام 2015 .

ووفقا لبيان شرطة باري، فإن التحقيقات كشفت “بفضل تعاون دولي واسع” قرب المشتبه به من مجموعات متطرفة فضلا عن نشاطه المباشر في دعم منفذي الهجمات الإرهابية على باتاكلان واستاد دو فرانس والهجمات المسلحة التي حدثت في باريس نهاية 2015، “من خلال تقديم وثائق مزورة لمنفذيها”.

كما ذكرت صحيفة “لا ريبوبليكا” الإيطالية اليومية أن المشتبه يدعى”عثمان توامي” المسجون حاليا لحمله أوراقا مزورة، كان من المفترض أن يخرج من السجن في يونيو الماضي

ووفقا للصحيفة، كان توامي جزءا من خلية تابعة لـ”داعش” تعمل في فرنسا وبلجيكا، إلى جانب شقيقيه.

 كما أنه كان على اتصال مع أميدي كوليبالي وشريف كواشي اللذين نفذا مع سعيد كواشي، هجمات يناير 2015 ضد صحيفة شارلي إيبدو الساخرة وشرطيين ومتجر يهودي، حسب الصحيفة.

ومن المقرر أن يقعد المدعي العام في باري مؤتمرا صحافيا مشتركا اليوم، مع المحققين وجهاز مكافحة التطرف والإرهاب وقسم متخصص من شرطة المدينة.

يشار إلى أن هجمات باريس التي وقعت في 13 نوفمبر من عام 2015 تعد الحادث الأكثر دموية في فرنسا منذ الحرب العالمية الثانية والأعنف في أوروبا منذ تفجير قطارات مدريد عام 2004.

أخبار ذات صلة

مجلس السلطة القضائية يبت في ملفات تأديبية تهم خمس قضاة

مبيعات السيارات الجديدة تشهد انطلاقة موفقة مع بداية سنة 2021

أمازون تبدأ تغليف كوكب الأرض بالإنترنت

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

@