الساحة الاعلامية المغربية تفقد أحد رموزها الصحافي المتميز إدريس أوهاب

الساحة الاعلامية المغربية تفقد أحد رموزها الصحافي المتميز إدريس أوهاب

توفي صباح يومه الخميس ادريس أوهاب، الصحافي ورئيس التحرير السابق بالقناة الثانية “دوزيم”، بمستشفى سيدي عثمان بمدينة الدار البيضاء، جراء مضاعفات بعد إصابته بفيروس كورونا المستجد، وخلف الخبر الذي نزل كالصاعقة  حزن وأسى عميقين لدى عائلته وأصدقائه .

 ونعى الاعلامي عتيق بنشيكر زميله الراحل بتدوينة يعبر فيها عن حزنه العميق : ” حزين جدا لفراق الصديق والزميل في العمل ادريس أوهاب لله ما أعطى ولله ما أخذ، تعازي الحارة إلى أهل الفقيد وأسرته وكل أحبابه”.

كما عبر زميله بالقناة الثانية محمد الوافي عن أسفه لرحيل أوهاب : ” رفيقنا وزميلنا السي ادريس أوهاب يغادرنا إلى الدار الآخرة، وهو في زهرة العمر بعد، كان من الرعيل الأول الذي أشرف على إطلاق القناة الثانية. وساهم في تطورها وفي أداء نشراتها الإخبارية وبرامجها. كما كان ضمن الموجة الأولى من مندوبي الأجراء في القناة، والذين ناضلوا تحت لواء الاتحاد المغربي للشغل.

رحم الله أخانا، وألهم أبنائه وزوجته وكل أفراد العائلة والأهل والأصحاب وكذلك طلابه صبرا جميلا  إنا لله وانا اليه راجعون”.

وعلق رئيس قناة الرابعة عبد الصمد بنشريف على خبر وفاة الراحل والذي عمل إلى جانبه في القناة الثانية : ” خطف الموت هذا الصباح الصديق والأخ والزميل ادريس أوهاب قيدوم مقدمي نشرات أخبار القناة الثانية، والصحافي الخلوق والبشوش، أستاذ الصحافة السمعية البصرية، وترك ألم الفراق وفداحة الفقد، فاللهم ارحمه وأكرم مثواه وأحسن إليه وألهم أسرته الصبر والسلوان وإنا لله وإنا إليه راجعون”.
يذكر أن الفقيد من خريجي المعهد العالي للاعلام والاتصال بالرباط ،ويعتبر من الصحافيين المتميزين التي بصموا على تجربة مليئة بالعطاء بالقناة الثانية إذ كان بين من الجيل الأول للصحافيين الذين اشتغلوا بالقناة الثانية، حيث قدم أولى النشرات الإخبارية بالقناة كما حاور مجموعة من السياسيين وساهم في إنتاج مجموعة من البرامج الإخبارية.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *