أعلن الرئيس الجزائري، عبد المجيد تبون، مساء اليوم الخميس، عن حل المجلس الشعبي الوطني (الغرفة السفلى للبرلمان)، وتنظيم انتخابات تشريعية مبكرة.

كما أشار، في خطاب، إلى أنه سيتم  إجراء تعديل حكومي، خلال ال48 ساعة القادمة، “يمس بعض القطاعات التي سجلت نقصا في أداء مهامها”.

ويأتي الإعلان عن هذين القرارين على بعد أيام قليلة عن إحياء الذكرى الثانية لانطلاق الحراك الاحتجاجي الشعبي في 22 فبراير، والذي كان قد أطاح بالرئيس السابق، عبد العزيز بوتفليقة، بعد 20 سنة من الحكم.

أخبار ذات صلة

الخميسات .. حملة ناجحة للتبرع بالدم للرفع من المخزون

رئيس “فيفا” ينوه بالتزام الملك محمد السادس لفائدة تطوير كرة القدم الوطنية

البرلمانية لطيفة الحمود تسائل الوزيرة الوافي عن وفاة مغاربة في شوارع أوروبا!

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

@