نظمت، يوم أمس الخميس 29 يوليوز الجاري، جمعية مبادرات مواطنة للتنمية والديمقراطيةب مدينة الخميسات لقاء تواصلي حول خطة العمل الوطنية في مجال الديمقراطية وحقوق الإنسان (2018 /2021) بحضور مجموعة من الفعاليات المدنية والسياسية.

و أشرف، على تأطير اللقاء الذي احتضنه مقر جمعية المحامون الشباب بالخميسات كل من عادل عيدون في محور قراءة في مسار خطة العمل الوطنية في مجال الديمقراطية وحقوق الإنسان، و محمد شاكري في محور السياسات العمومية الدامجة من خلال خطة العمل الوطنية في مجال الديمقراطية وحقوق الإنسان.

و شكل، اللقاء فرصة للتعرف على المسار التاريخي لصياغة الخطة والمحاور التي تتضمنها بالإضافة إلى الإكراهات المرتبطة بالتفعيل والتنزيل على المستويات الوطنية والمحلية.

كما تناول اللقاء مفهوم التنمية الدامجة التي تروم إعمال حقوق الإنسان وتفعيلها في كل القرارات والبرامج والمشاريع التي يتم إقرارها من طرف مدبري الشأن العام، ليتم الوقوف على واقع الحال بمدينة الخميسات من خلال المشاريع التي تم انجازها.

و تمت دعوة المجتمع المدني خلال اللقاء للمزيد من امتلاك القوانين والتشريعات المرتبطة بالتنمية الدامجة والاليات الوطنية والدولية لتطوير و تقوية الممارسة المدنية المواطنة وفق ماتم تضمينه في دستور 2011 والقوانين التنظيمية ذات الصلة على اعتبار ان حقوق الإنسان مدخل للديمقراطية والتنمية.

و للإشارة فإن مدينة الخميسات تزخر بطاقات وخبرات هائلة كانت سباقة في بداية التسعينات لطرح هذه الإشكالية على المستوى الوطنية والدولي، وكانت مشاركة في دينامية التشاور الدولي حول اتفاقية الأشخاص في وضعية اعاقة الصادرة سنة 2006.

و خلُص اللقاء في الأخير إلى التفكير في عقد لقاء مع مجموعة من الأشخاص في وضعية اعاقة للمزيد من التدقيق في مطالبهم واحتياجاتهم، و تسطير برامج تكوينية لتقوية قدرات الفاعل المدني في العلاقة مع مفهوم التنمية الدامجة والأليات المرتبطة بالتفعيل، مع ضرورة تثمين وتكريم أبطال وبطلات الاتحاد الزموري الخميسات لرياضة الأشخاص في وضعية اعاقة، و التشاور واشراك مجموعة من الفعاليات المحلية المهتمة والمتخصصة بالتنمية الدامجة في جميع مراحل اعداد العقد ودفاتر التحملات الخاصة بالمشاريع المزمع تنفيدها في المجال الترابي للمدينة.

وفي الكلمة الختامية لرئيس الجمعية اشار من خلالها إلى افاق العمل وفق الجدولة الزمنية المرتبطة بالإستحقاقات المقبلة والمحددة في خمسة مراحل، المرحلة الأولى ادماج جميع المقترحات والتوصيات الصادرة عن اللقاءات التي تم تنظيمها سابقا، وصياغة الوثيقة النهائية، المرحلة الثانية تسليم وثيقة المقترحات من اجل مدينة اخرى لجميع وكلاء اللوائح الإنتخابية قبل بداية الحملة الانتخابية وتعميمها عبر جميع الوسائل المتاحة والمتوفرة، المرحلة الثالثة تتبع مدى ادماج المقترحات في البرنامج الإنتخابية للأحزاب السياسية، المرحلة الخامسة ممتدة في الزمان طيلة ستة سنوات المقبلة من خلال الترافع من أجل مدينة أخرى ممكنة جديرة ودامجة لساكنتها.

أخبار ذات صلة

منتدى المواطنة يتدارس حصيلة ونتائج المشاركة الشبابية في انتخابات 2021

منح الاعتماد ل23 جمعية وهيئة وطنية لملاحظة الانتخابات

الخميسات… تكريم ثُلة من الفاعلين إثر حصولهم على شهادة الدكتوراه

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

@