10 يوليوز 2024

الخميسات.. بنياتٌ تحتية متهالكة ومشاريع منعدمة

الخميسات.. بنياتٌ تحتية متهالكة ومشاريع منعدمة

تعرف، جماعة الخميسات عاصمة الإقليم اختلالات كبرى على مستوى البنيات التحتية والطرقية حيث يعيش السائقون إكراهات عديدة في التنقل داخل المجال الحضري للمدينة، في ظل غياب الجهات المنتخبة وعلى رئسها المجلس الجماعي وعدم قدرته لإصلاح الأوضاع.

وتعاني، العديد من الأحياء داخل المجال الحضري للمدينة من بنيات تحتية متهالكة كما هو الحال بالنسبة لحي الوحدة “السرغيني” حيث الحفر وتآكل جنبات الطرق، والأزقة الترابية ما يجعل وجه هذا الحي الواقع قرب مقر المجلس البلدي يتلطخ بالأوحال والمياه الراكدة، مع حلول موسم الشتاء من كل سنة.

ويُشكّل، ملف النهوض بالبنيات التحتية وتأهيلها بشوارع وأحياء وأزقة المدينة من بين أهم المطالب التي تنتظرها الساكنة المحلية من المجلس الجماعي الغارق وسط الصراعات السياسية التي أرخت بظلالها على انتظارات المواطنين والمواطنات، كما تحولت أغلب الدورات التي عقدها المجلس الجماعي إلى قاعة لتبادل الاتهامات وهدر زمن الدورات في اللغو وتصفية الحسابات السياسوية الضيقة وموقع للصراع والتطاحن.

جدير بالذكر، أن المجلس الجماعي للخميسات يعيش وضعاً لا يبشر بالخير، أفرزته نتائج الانتخابات الجماعية 2021 بكل مظاهرها، وضع يتسم بالتوتر والاحتقان وعدم التوافق بين الأطراف المشكلة للمجلس، نتجت عنه صراعات معلنة وخفية والتي أثرت سلباً على المسار التنموي للمدينة، بالإضافة إلى غياب أي رغبة حقيقية لرئيس المجلس من أجل التدخل وإصلاح الأوضاع لتبقى دار لقمانٍ على حالها.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *