7 يوليوز 2024

الخميسات.. المندوب الإقليمي للتعاون الوطني يترأس اجتماعاً لافتتاح المركز الجهوي للنساء

الخميسات.. المندوب الإقليمي للتعاون الوطني يترأس اجتماعاً لافتتاح المركز الجهوي للنساء

انعقد، بالمركز الجهوي للنساء في وضعية صعبة الواقع بجماعة آيت أوريبل إقليم الخميسات، اليوم الأربعاء 3 يوليوز الجاري، أول اجتماعٍ بين مندوبية التعاون الوطني وأعضاء الجمعية القائمة على تدبير وتسيير المركز، وذلك بهدف تسليط الضوء حول اختصاصات هذه المؤسسة التي تعنى بالنساء، ووضع خارطة طريق نحو افتتاحها.

وترأس، أشغال هذا الإجتماع، محمد موساوي المندوب الإقليمي للتعاون الوطني بالخميسات، وبحضور أطر وموظفي المندوبية، ومديرة المركز الجهوي للنساء في وضعية صعبة، ورئيسة الجمعية القائمة على تسيير المركز وأعضاء المكتب المسير.

وفي كلمته، ثَمّن المندوب الإقليمي للتعاون الوطني محمد موساوي، الجهود الحثيثة الرامية إلى تسريع افتتاح المركز الجهوي للنساء في وضعية صعبة، ونوّه بالمجهودات التي تقوم بها الجمعية القائمة على تسيير المركز برئاسة جليلة مومن وباقي أعضاء مكتبها المسير في سياق التعجيل بافتتاح المركز بما يضمن انطلاقة ناجحة لخدماته.

وشدّد، محمد موساوي، على ضرورة تعزيز التعاون، وتظافر جهود جميع الأطراف والمتداخلين لتدليل جميع الصعاب من أجل انطلاقةٍ ناجحةٍ للمركز الجهوي لاستقبال وإدماج النساء في وضعية صعبة.

من جهتها، قدّمت مديرة المركز يسرى ليملاحي، عرضاً تطرقت من خلاله لأهداف واختصاصات هذه المؤسسة، وأشارت أن الفئات المستهدفة منه هي النساء ضحايا العنف أو في وضعية صعبة.

وأشارت، أن المركز يُقدم خدمات الاستقبال والاستماع والتوجيه، وتقديم الدعم النفسي، والتحسيس للنهوض بالحقوق، والتتبع والمواكبة، والتمكين الإقتصادي والإدماج المهني، والوساطة الأسرية، وتوفير الإيواء الاستعجالي والمؤقت، بالإضافة إلى العلاجات الصحية الأولية والمساعدة الإجتماعية والقانونية.

وأضافت، يسرى ليملاحي أن المركز الجهوي يعمل بتنسيق مع مجموعة من الفاعلين كالمؤسسات القضائية والأمنية والصحية، والمجتمع المدني، والوحدات المندمجة للتكفل بالنساء والأطفال ضحايا العنف، ومراكز الإستماع، والشبكة الأسرية أو الإجتماعية.

وشكّل، هذا اللقاء مناسبة لأعضاء منظمة الأمل الجهوية لدعم النساء في وضعية صعبة والتي تسهر على تسيير و تدبير المركز من أجل فهم اختصاصات هذا الصرح النسائي الرامي إلى تمكين النساء وتعزيز حقوقهن ومكانتهن حتى يضطلعن بأدوارهن المجتمعية.

جدير بالذكر، أن هذا الإجتماع هو الأول من نوعه الذي يجمع ما بين إدارة التعاون الوطني بالخميسات والجمعية القائمة على تسيير المركز بعد حوالي شهرٍ على تأسيسها، حيث شكّل اللقاء مناسبة لمناقشة مجموعة من البرامج الرامية إلى التعريف بالمؤسسة وبالخدمات التي تسهر على تقديمها.