8 يوليوز 2024

التوحيد والإصلاح تطرد قياديا وقيادية ضبطا يمارسان الجنس على شط البحر

التوحيد والإصلاح تطرد قياديا وقيادية ضبطا يمارسان الجنس على شط البحر

خرجت حركة التوحيد والإصلاح الجناح الدعوي لحزب العدالة والتنمية عن صمتها لتدخل على خط اعتقال القيادي بالحركة مولاي عمر بن حماد، والقيادية فاطمة النجار وهما يمارسان الجنس داخل سيارة على شط البحر.

وورد في بلاغ للمكتب التنفيذي للحركة أنه “بناء على تصريح الأخ مولاي عمر بن حماد والأخت فاطمة النجار، نائبي رئيس الحركة، لدى الضابطة القضائية من وجود علاقة زواج عرفي بينهما، فإن المكتب التنفيذي للحركة قد تداول هذه النازلة في اجتماع استثنائي اليوم الأحد”.

وأضاف البلاغ الذي يتوفر “المغربي اليوم”، على نسخة منه، “يؤكد المكتب ويجدد رفضه التام لما يسمى بالزواج العرفي وتمسكه بتطبيق المسطرة القانونية كاملة في أي زواج وتعليق عضوية الأخوين المذكورين في جميع هيآت الحركة تطبيقا للمادة 5-1 من النظام الداخلي للحركة”.

وجاء في البلاغ نفسه، “ارتكاب الأخوين مولاي عمر بن حماد وفاطمة النجار لهذه المخالفة لمبادئ الحركة وتوجهاتها وقيمها وهذا الخطأ الجسيم، لا يمنع من تقدير المكتب لمكانتهما وفضلهما وعطاءاتهما الدعوية والتربوية”.

 

 

 

One thought on “التوحيد والإصلاح تطرد قياديا وقيادية ضبطا يمارسان الجنس على شط البحر

  1. وجب إستدعاء القيادي والقيادية في التوحيد والإصلاح اللدان ضبطا يمارسان الجنس على شط البحر وجلد كل واحد منهما 100 جلدة….حتى تكون عبرة للآخرين في التوحيد و الإصلاح و يتحكمون في غرئزهم الحيوانية.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *