تحتفل الولايات المتحدة في فبراير من كل سنة بشهر الأمريكيين ذوي الأصول الأفريقية. وذكرت القنصلية الأمريكية عبر صفحتها الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي “الفايسبوك” بأهمية هذا الشهر والبرامج الافتراضية التي ستنظمها دار أمريكا لتخليد سيرة الأمريكيين ذوي الأصول الأفريقية الذين طبعوا التاريخ.

وذكرت القنصلية أنه سيتم الاحتفاء بإرث مصطفى الزموري بالمتحف العربي الأمريكي القومي بديربورن بولاية ميشغان، مشيرة أن قصة الزموري مثالا واحدا فقط من بين أمثلة أخرى تظهر التواجد المغربي بالولايات المتحدة (MoroccoinUSA# ) خلال فترة تمتد لأزيد من مائتي سنة من الصداقة.

ويعتبرمصطفى الزموري أو إستيفانيكو أو إستيبان الموري، من أوائل المغاربة الذين حلوا بأمريكا. وكان الزموري عبدا سابقا وأصبح أول شخص من أصول إفريقية يستكشف جنوب غرب أمريكا. وخلال مشاركته في رحلة استكشافية في مطلع القرن السادس عشر، تحدث الزموري ست لغات وعمل مترجما شفويا، ومعالجا، ومرشدا.

أخبار ذات صلة

الخارجية الأمريكية ستراجع “كامل” العلاقة مع السعودية

حزب جزائري معارض يندد بـ”الطابع الاستبدادي للنظام”

سريلانكا تلغي الإحراق الإجباري لجثث المسلمين المتوفين بكورونا

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

@