أيوب هيبة الله: صحافي متدرب

أعلنت الجامعة الوطنية لمستخدمي الفنادق و المطاعم و السياحة عن تنديدها الأوضاع الاجتماعية و الاقتصادية و النفسية للعاملين بالقطاع جراء الجائحة ، موكدة على ضرورة النهوض به و دراسة استراتيجية تخول للعاملين الحفاظ على الأمان و الاستقرار ، و ذلك في جلسات أجريت يومي 12و 13 من نونبر بمدينة الدارالبيضاء.

و أكد الكاتب العام فيصل آيت علي أومنصور ، في بلاغ صادر عن الاتحاد المغربي ، أن النشاط السياحي يعاني من انعكاسات سلبية على علاقات الشغل ، مطالبا بفتح حوار جاد و تشاور فرقاء القطاع ، بعد الضرر الذي لحق بجميع العمال ، و عزز المناضلون مطالبهم بإجراء تعزيزات ملموسة للاستقرار ، و الحفاظ على مناصب الشغل ، و تحسين الأجور ، و تصدي للهشاشة التي يعاني منها أجراء القطاع.

و جدير بالذكر أن قطاع السياحة و الفنادق و المطاعم ،يعاني من هشاشة الاستقرار المادي و المهني ، و هو من أبرز القطاعات التي تعيش أوضاعا مزرية جراء فيروس كورونا .

أخبار ذات صلة

رغم التعليمات الملكية السامية… لارام تخلف الموعد وتخلق حالة ارتباك لدى الجالية

تفاصيل جديدة حول مشروع خط الغاز نيجيريا – المغرب

بورصة الدار البيضاء تستهل تداولاتها على وقع التفاؤل

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

@