الاتحاد الدستوري يدعو لمراجعة وتحيين المنظومة الانتخابية ويقدم اقتراحاته للمرحلة

الاتحاد الدستوري يدعو لمراجعة وتحيين المنظومة الانتخابية ويقدم اقتراحاته للمرحلة

سمية اغلاضي: صحافية متدربة                                                                                                      أصدر حزب الاتحاد الدستوري مذكرة حول مراجعة وتحيين المنظومة الانتخابية، حيث قام باستحضار التجارب الديمقراطية التمثيلية والممارسات الانتخابية التي راكمتها بلادنا منذ عقود ، إضافة إلى الالتزام بالثوابت الجامعة المتمثلة في الدين الإسلامي السمح والوحدة الوطنية والملكية الدستورية.

 كما أشار عبر المذكرة إلى أن هدف الحزب الأكبر هو الوصول إلى تشكيل مؤسسات منتخبة ديمقراطيا أكثر نجاعة وفعالية وجاذبية، تقدم صورة مشرفة لبلدنا ولتجربتنا الديمقراطية ولنموذجنا السياسي والمجتمعي.                                                                                                                    وأشار الحزب في نفس المذكرة إلى مجموعة من الاقتراحات الرئيسية، والتي تتمثل في:  أولا، النظام الانتخابي ، وذلك بالإبقاء على نظام اللائحة بالنسبة للانتخابات التشريعية و الأخذ بالنظام الفردي بالنسبة للجماعات التي يقل عدد سكانها عن 100 ألف نسمة . ثانيا، العتبة وذلك في كل من حذف العتبة بالنسبة للانتخابات التشريعية المحلية والدوائر الجهوية للنساء والشباب وإلغاء قاعدة أكبر بقية، إضافة إلى اعتماد الترتيب التسلسلي للنتائج في توزيع المقاعد، ثالثا، القاسم الانتخابي حيث قال أن أثناء استخلاص القاسم الانتخابي , لا يجب خصم عدد الأصوات الملغاة من عدد المصوتين حسب كل دائرة انتخابية محلية أو جهوية ، رابعا ، لائحة النساء والشباب و دلك باعتماد لوائح جهوية للنساء والشباب انسجاما مع التوجه الجهوي للمملكة ، اضافة الى الرفع من عدد المقاعد المخصصة للائحة الوطنية ليصبح عددها الاجمالي 144 مقعدا موزعة بين 96 مقعدا للنساء و 48 مقعدا للشباب على أن يتم تحديد أعدادها جهويا حسب معايير كل جهة . خامسا ، تمثيلية مغاربة العالم و دلك تجاوبا مع أهمية الجالية وأدوارها الاقتصادية والاجتماعية والثقافية نقترح تمثيلية للجالية المغربية على مستوى مجلس المستشارين. سادسا ، العمليات الانتخابية كالتصريحات بالترشيح و توقيت التصويت وأجندة التصويت إضافة إلى يوم الاقتراع وغيرها . وأخيرا كل من التمويل الحزبي والانتخابي والتصريحات بالترشيح لمجلس المستشارين.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *