اعتقال صاحب صفحة فايسبوكية جعل حياة الناس على المشاع بسيدي بنور

اعتقال صاحب صفحة فايسبوكية جعل حياة الناس على المشاع بسيدي بنور

بأمر من النيابة العامة لدى المحكمة الابتدائية بسيدي بنور، تمكنت عناصر الدرك الملكي بالعونات التابعة لسرية الدرك بسيدي بنور، السبت الماضي، من اعتقال صاحب الصفحة الفايسبوكية “فساد سيدي بنور” المشتبه في قيامه قبل 3 سنوات بالسب والقذف والتشهير بمجموعة من المسؤولين باقليم سيدي بنور ويتعلق الأمر برؤساء جماعات ترابية وبرلمانيين ومسؤولين بارزين من بينهم عامل إقليم سيدي بنور الأسبق مصطفى الضريس، بالإضافة إلى بعض الصحفيين والفاعلين الجمعويين .

هذا ولازالت فصول الابحاث مفتوحة، حيث تم اعتقال شخص آخر في القضية، كما تم الاستمتاع الى ازيد من 10 ضحايا من بينهم رؤساء جماعات ترابية بإقليم سيدي بنور حيث من المنتظر أن ان يتم الكشف عن خيوط أخرى ومتورطين آخرين ستتم الإطاحة بهم في هذا الملف جهات نافدة وانتخابية .

وتعود وقائع قضية هذا الملف، إلى أواخر سنة 2017 حيث قام المشتبه به بنشر صور وملفات خطيرة، عبر الصفحة الفايسبوكية “فساد سيدي بنور ” حيث تقوم الصفحة بنشر معطيات مثيرة للجدل تخص تدبير الشأن العام المحلي وايضا الحياة الشخصية للمسؤولين ويأتي من بين الضحايا أيضا صحفي معروف بمدينة الجديدة حيث تم نشر صور له ولزوجته ولابناءه ورافقت الصور تعليقات جارحة تخدش الحياء وتمس بكرامة الصحفي وزوجته وعائلته. ليقرر الضحايا تقديم شكاياتهم في الموضوع للجهات القضائية المختصة من أجل معاقبة المشتبه به وليكون عبرة لكل من سولت نفسه المس بأعراض المواطنين.

هذا وكانت الفرقة الوطنية للشرطة القضائية قد فتحت تحقيقا في هذا الموضوع دون أن تتوصل إلى أي نتائج ملموسة قبل إحالة الملف مجددا على الدرك الملكي الذي تمكنت مصالحه المركزية بناء على معطيات تقنية من تحديد هوية صاحب الصفحة باعتقاله السبت قبل أن يتم اطلاق سراحه لتعميق البحث من طرف الفرقة الامنية المختصة في الجرائم الالكترونية بمدينة الجديدة.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *