22 مارس 2024

استنفار درك المكانسة لمواجهة ظواهر “خارجة عن القانون”

استنفار درك المكانسة لمواجهة ظواهر “خارجة عن القانون”

أفادت معطيات توصلت بها صحيفة “المغربي اليوم”، أن مصالح الدرك الملكي بالمكانسة، استنفرت مصالحها، إذ قامت صباح اليوم الإثنين 05 فبراير، بتطويق وتمشيط محيط إعدادية ابن مالك الواقعة بتراب جماعة بوسكورة، بعد أن استفاق سكان المنطقة والتلاميذ على وقع حادثة “مشبوهة” أصيب خلالها شاب وشابة.

وأكدت مصادرنا أن الحادتة كشفت في الساعات الأولى من صباح اليوم،  لشابين وجدا ملقيين على الأرض في حالة صعبة ومغما عليهما، وبهما أثار غير معروفة الأسباب، بينما عاين شهود مخلفات دراجة نارية يشتبه أن الضحايا كان على مثتها، قبل أن يفقدا الوعي.

ومباشرة بعد ان اكتشف بعض المارة الحادثة اتصلوا برجال الدرك ورجال الوقاية المدنية الذين هرعوا إلى عين المكان، ليتم نقل الشخصين إلى المستشفى على وجه السرعة، وتلحق بهم دورية الدرك لتسجيل محضر حول حيثيات الواقعة، والتي يلفها الكثبر من الغموض لحدود هذه اللحظات خاصة وأن الضحايا بعد أن عادا للوعي رفضا الإدلاء بأي أقوال، في الوقت الذي لا زال فيه البحث عن أسباب الحادثة، وتحري حول فرضية اختفاء الدراجة النارية.

وحسب المعطيات المتوفرة، فإن الشاب والشابة مصابان بكسر أحدهما على المستوى الرجل والأخر على مستوى اليد، بينما لا يستطيعان الكلام  إذ يشتبه أنهما لا زال تحت التخدير.

هذا ويطالب أولياء الأمور وسكان المنطقة بحسب التصريحات التي استقيناها من عين المكان، بالتحرك على وجه السرعة للقضاء على ظواهر الجريمة وانتشار “بارونات المخدرات” الذين باتوا يمارسون تجارتهم بـ”العلالي” و في واضحة النهار، رغم الجهود التي يبدلها رجال الدرك الذين نجحوا قبل أيام قليلة  من خلال عملية بطولية من الإطاحة بأشهر “بارون” بالمنطقة.

ويخاف أولياء الأمور حسب تصريحاتهم، من أن انتشار المخدرات  و “البوفا”  الأمر الذي يهدد أبنائهم، وقد يجعل منهم لقمة صائغة للمتربصين بالقرب من باب المؤسسة التعليمية، خاصة وأن الحديث يدور حول فرضية استفحال ظاهرة استدراج القاصرات للمارسة الدعارة.