هشام افضيلي

أثار إفتتاح نجل محمد سالم ولد السالك القيادي بجبهة البولبيساريو لمشروع عيادة طبية متطورة بدولة الإكوادور سخط الجزائريين طبقا لما أوردته فورساتين.
وقد قدرت هذه الأخيرة حجم الاستثمار بهذا المشروع الطبي من الجيل الأخير، بملايين الدولارات التي تعود في أصلها للشعب الجزائري الذي يعاني الويلات من حكم العسكر وتباعته.
وينضاف مشروع ابن القيادي محمد سالم ولد السالك إلى عشرات المشاريع التي تم تشيدها بعدد من الدول من أموال الشعب الجزائري، لفائدة قيادي البوليساريو وأبنائهم في مقابل معاناة الشعب الجزائري من مشاكل اقتصادية واجتماعية لا حصر لها.
وتعالت أصوات جزائرية من الداخل والخارج التي تطالب بوضع حد لهذه المهزلة، وتمكين الشعب الجزائري من امواله بدل توزيعها يميناً وشمالاً على جماعة مسلحة تنشط في الإرهاب والاتجار في المخدرات والمساعدات الإنسانية.

أخبار ذات صلة

الأمم المتحدة تتوقع أن يبلغ عدد سكان العالم 8 مليارات نسمة بحلول نونبر المقبل

فتح بحث قضائي لتحديد ظروف وملابسات إقدام شخص متشرد و مختل على ارتكاب اعتداء جسدي بقلعة السراغنة

على واتساب.. 3 علامات تدل على أن شخصا معينا يقرأ رسائلك

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

@