اندلعت موجة غضب ساخطة في صفوف مستعملي السيارات، بسبب ثقل التكاليف التي يؤدونها كل يوم تقريبا بمحطات الوقود جراء الارتفاع المضطرد لأسعار المحروقات، معتبرين هذا الغلاء سلوكا غير مسؤول، داعين الحكومة إلى التدخل لوضع حد للتسيب الذي يعيشه القطاع.

وحمّل بوعزة الخراطي، رئيس الجامعة المغربية لحماية حقوق المستهلك، مسؤولية ارتفاع أسعار المحروقات للحكومة التي اعتبرها فاقدة للسيطرة على القطاع.

وقال الخراطي في تصريح لـ”العلم” إن الحكومة منذ توليها الشأن العام وهي تسجل غيابها المطلق عن مسألة تحديد الأسعار، خاصة في قطاع المحروقات الذي تم تحريره خلال الفترة الانتقالية بين فاتح يناير و30 نونبر 2015 في ظل حكومة عبد الإله بنكيران، وهو قرار وصفه المتحدث بالعشوائي وبأنه يكبد المستهلك أضرارا مادية ومعنوية.

أخبار ذات صلة

الملك يوجه خطاب العرش… رسائل قوية ومباشرة + نص الخطاب

مميزات خطب عيد العرش تعكس أسلوب حكم محمد السادس: جرأة صراحة نقد ذاتي وعقلانية حداثية

الملك يستقبل والي بنك المغرب

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

@