برئاسة والي جهة مراكش – آسفي، عقدت اللجنة الإقليمية لمناخ الأعمال لجهة مراكش – آسفي يومها تحت شعار “إنعاش مناخ الأعمال” بالشراكة مع مؤسسة التمويل الدولية “IFC»، عضو مجموعة البنك الدولي. شهد هذا اليوم حضور السيد كزافييه ريلي، مدير منطقة المغرب العربي لمؤسسة التمويل الدولية، البنك الدولي، والسيد جواد هلالي نائب رئيس مجلس جهة مراكش – آسفي، والسيد يوسف موحيي ، رئيس الاتحاد العام لمقاولات المغرب مراكش – آسفي.

كانت الفرصة للتعرف على إنجازات جهة مراكش – آسفي، منذ إنشاء اللجنة الإقليمية لبيئة الأعمال، وتسليط الضوء على مختلف الاستراتيجيات الإقليمية التي تهدف إلى تشجيع الاستثمار وخلق فرص العمل من خلال جاذبية وتنافسية مراكش – آسفي. بالإضافة إلى تبني الحوار بين القطاعين العام والخاص في خدمة رواد الأعمال وتنمية المناخ الاقتصادي على المستوى الإقليمي.

في هذا الإطار، أكد السيد كريم قاسي لحلو، والي جهة مراكش- آسفي، على الحركة الاقتصادية التي عرفتها الجهة خلال الأزمة الصحية العالمية، من خلال استقبال أكثر مائتين ألف زائر، والذين وحدوا جميع الفاعلين الاقتصاديين افي الجهة. بما فيهم من قطاعات الصحة والسلامة والضيافة. بالإضافة إلى ديناميكية صناعية التي تعرف تطورا مستمر. كما دعا السيد الوالي جميع المؤسسات العاملة في القطاعين العام والخاص إلى تبني المخطط الجهوي لإعداد التراب الذي سيتم إطلاقه رسميًا في 4 يوليوز المقبل والذي سيكون بمثابة خارطة طريق حقيقية لجهة مراكش – آسفي للخمسين والعشرين سنة القادمة.

كما صرح السيد كزافييه ريلي، مدير منطقة المغرب العربي لمؤسسة التمويل الدولية، البنك الدولي، خلال كلمته الافتتاحية: “إن تحسين مناخ الأعمال هو أحد العوامل الرئيسية لجذب الاستثمار إلى جهة مراكش آسفي، الزاخرة بالإمكانيات الاقتصادية.  كما أضاف السيد كزافييه ريلي :”تتعاون مؤسسة التمويل الدولية ومركز الاستثمار الإقليمي بمراكش آسفي في عدة مجالات مثل تبسيط الإجراءات الإدارية و تحسين مواعيد الدفع إضافة إلى تمكين الشركات الصغيرة و المتوسطة إلى الحصول على التمويل”.

كما تمت برمجة جلسات نقاش خلال هذا اللقاء، والتي ركزت على الموضوعات التي تدعم تحسين مناخ الأعمال، وتم تقديمها على النحو التالي:

“مناخ الأعمال: الوضعية الحالية والتحديات والقضايا”؛ “الممارسات الدولية الجيدة في الحوار بين القطاعين العام والخاص”؛ “التركيز على الصناعة واللوجستيك: من أجل خلق مجموعة أقطاب تنافسية”؛ “السياحة والخدمات: من أجل انتعاش قوي ومستدام”.

على هامش هذا اللقاء، عقدت أربع ورش عمل بحضور أعضاء لجنة الإعداد الفني والمراقبة التي تمثل مؤسسات القطاعين العام والخاص مقدمة كما يلي:

– الأراضي والتخطيط الحضري والبنية التحتية والتنقل ؛

– التمويل والضرائب والتدفق النقدي وشروط الدفع ؛

– ديناميكيات التدريب والتعلم وريادة الأعمال ؛

– المعايير والشهادات والتسويق

وقد أتاحت هذه الورش إعداد مجموعة من الإجراءات على مدى 12 أشهر، ولا سيما وضع استراتيجيات المتعلقة بتحديات ومشاكل القطاع الخاص وإيجاد الحلول الملائمة لكل مشكلة مع خطة عمل محددة جاهزة للتنفيذ مصحوبة بمتابعة دائمة.

عن المركز الجهوي للاستثمار بمراكش آسفي:

يعمل المركز الجهوي للاستثمار بمراكش آسفي بهدف تطوير استثمارات صغيرة أو كبيرة الحجم، حيث يضمن مناخا استثماريا مناسبا يؤثر على رغبة المقاولات في الاستثمار لأغراض إنتاجية.

ويتمثل الهدف في تبني استراتيجية استثمار في البنية التحتية للتأثير على التنمية الاقتصادية على المستوى الجهوي.

واعتمد المركز الجهوي للاستثمار بجهة مراكش آسفي إجراءات تهدف الى انشاء أسس المقاولة لفائدة المستثمرين، بما في ذلك مساعدتهم في تأسيس المقاولة، اعتمادا على تنسيقية واحدة (نموذج واحد) مدعومة بمشورة دائمة بشأن الإجراءات الإدارية لخلق المقاولة.  وينعكس ذلك عبر مصاحبة المستثمرين ودراسة طلبات الترخيص.

يجدر بالذكر أن هناك حاجة ماسة إلى زيادة الاستثمار في القطاعات الضرورية للتنمية الاقتصادية في المنطقة، بما في ذلك البنية التحتية والصحة والزراعة والحرف اليدوية والطاقات المتجددة والسياحة والصناعة والتجارة. وهو قلب النقاش الحالي حول أهداف الاقتصاد الإقليمي المستدام.

أخبار ذات صلة

التوقيع على بروتوكول تفاهم بين وزارة العدل وصندوق الإيداع والتدبير والاتفاقيات الإطار المرتبطة به

النقابة الوطنية للصحافة المغربية تصدر بلاغا بمناسبة الأيام الدولية لمناهضة العنف ضد النساء

قم ببث التحدي المغربي التاريخي لكأس العالم FIFA قطر 2022TM فقط في TOD

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

@